مراجعة أنمي Boku no Hero Academia الموسم الأول – كيف تصنع شونين جيد؟

1
مراجعة أنمي Boku no hero academia
كمية الترشيحات التي جائتني لمتابعة Boku no Hero Academia كانت جنونية، ولكنني كنت متردداً بأمر متابعته عندما عرفت أن الجزء الأول لم ينهي القصة، وأن الجزء الثاني لم يصدر بعد. ثم تغير الأمر عندما صدر الجزء الثاني ورأيت بعضاً من روعة رسمه في كم الصور المتحركة الهائل الذي غزى تويتر في فترة ما، وبعدها قررت أنني سأتابعه طالما أن القصة تتحرك ولن تتركني في منتصف الطريق لأقرأ المانغا.

  • اسم الأنمي العربي: اكادمية بطلي
  • اسم الأنمي الانجليزي: My Hero Academy
  • اسم الأنمي الياباني: Boku no Hero Academia
  • عدد الحلقات: 13 حلقة
  • التصنيف العمري: PG-13

عليّ أن أقول بداية، Boku no Hero Academia يستحق كل كلمة جيدة قيلت عنه.

القصة والفكرة في Boku no Hero Academia:

يتحدث Boku no Hero Academia عن عالم مليء بالقوى الخارقة، بعد ابتداء ظهورها في الصين وانتشارها في العالم أصبح الناس مقسومون بين نسبة ضخمة جداً هي أصحاب القوى الخارقة، ونسبة قليلة جداً هم من لا يمتلكون أي قوة خارقة، في هذا العالم لا يولد الناس متساوون، وأصحاب القوى الأفضل يمكن لهم أن يكونوا أبطالاً خارقين أو أشراراً خارقين.

في هذا الكون يجد ديكو نفسه دون أي قوى، ولكن حبه للأبطال الخارقين يدفعه للمحاولة بأقصى جهده دخول أكادمية تدريب الأبطال الخارقين ليصبح أحدهم. هكذا يمكن أن أصف قصة الأنمي دون أي حرق للأحداث.

فكرة الأنمي كليشيهية برأيي، الطفل عديم القوى الخارقة، الحياة صعبة، يصبح قوياً، الخير ينتصر، والى ما هنالك من الهراء المثاليّ المنتشر في الكثير من الأنميهات. لا يعني هذا أن فكرة الأنمي سيئة، أو أنه لا يمتلك هدفاً فعلياً ليقدم فكرته، إلا أنها في الإطار العام مكررة في كثير من الأفلام والأنميهات، وألعاب الفيديو، والمسلسلات، وفوازير رمضان، والإعلانات، وفيديوهات اليوتيوب… أعتقد أن الفكرة واضحة الان.

على الرغم من هذا وسخريتي من الكليشيهية الموجودة في الانمي إلا أنني ولأول مرة أحببتها. أسلوب العرض كان مميزاً، وأعتقد أنه نابع من قلب المؤلف وليس كبقية الميديا المتعلقة بالأبطال الخارقين التي لا تتعدى كونها مادة إعلامية للبيع والشراء. أحببت وضع المؤلف للكثير من اللحظات المميزة التي تبقي على الأمل، أحببت كيف تعامل مع الشخصيات بعناية، وأحببت الإشارات إلى كل تلك الأنميهات والميديا الأخرى.

الإشارات:

أعتقد أن أول ما ستلاحظه في هذا الأنمي، التشابه الجنوني بينه وبين One Punch Man، التشابه العكسي كي أكون أكثر وضوحاً. كل ما تجد رجل الضربة الواحدة قد استهزء به، أو سخر منه، ستجد النسخة الجدية منه في Boku No Hero Academia. وصدور “بوكو نو هيرو” بعد رجل الضربة الواحدة بسنة ربما يكون السبب، ربما يحاول الاستديو إظهار الابطال الخارقين بشكل جدي مجدداً في عالم الأنمي.

إحدى الإشارات التي ستكثر في الانمي هي الترابط مع الكوميكس الامريكية، ستلاحظ الكثير من الكلام بالانجليزية، الكثير من الاشارات إلى اللغة الانجليزية، وهذا يجعل الأمر أكثر إمتاعاً لمتابعي الانمي ممن يعرفون اللغة.

يمكن في كثير من النواحي ملاحظة شبه بين الانمي وسلسلة هاري بوتر، كيف؟ سأشير لثلاث نقاط دون أن أحرق الأحداث على من يقرأ المراجعة، الأولى هي بداية البطل ديكو والنقاش حول “من يمتلك القوة الأكبر” في عالم مليء بالقوى الخارقة، الثانية هي المعلمين في المدرسة، وشخصياتهم المشابهة لتلك الموجودة في سلسلة هاري بوتر بشكل كبير، وثالثاً المدرسة بحد ذاتها التي تشعرك بنفس الشعور الذي تشعرك به هوغوارتس في هاري بوتر.

الاشارة الاخيرة التي سأتحدث عنها، وهي الأكثر جمالاً برأيي، هي الاشارات التي تتعلق بأنمي Kill La Kill، سواء كانت مقصودة أم لا، كانت رائعاً جداً برأيي، كمحب لذاك الأنمي استمتعت بكل نقطة تشابه وبكل إشارة له في الأنمي، هناك إشارات في طريقة الرسم، الشخصيات، وحتى أسلوب التحريك في كثير من المواقف. لا يعني هذا أن الأنميهين متشابهين بالضرورة، ولكن الأسلوب الفكاهي المستخدم بالرسم كان متشابهاً فقط.

الشخصيات:

أعشق كل واحدة منها. لا يمكنني وصف كمية الاعجاب التي امتلكها لكاتب هذا الانمي فقط بسبب الشخصيات التي قدمها فيه، كل ما تحتاج لمعرفته تعرفه في الوقت المناسب والمكان المناسب، واعتقد انني لن يخيب أملي في الجزء القادم وسأتعرف على المزيد من الشخصيات المثيرة للاهتمام. طريقة العرض المميزة، تطور الشخصيات، العلاقات بينها، تصرفاتها، وحتى أشكالها المتناسبة مع القوى الخاصة بها. كلها كانت أخاذة وتستحق الاحترام.

ديكو ديس Boku no Hero Academia

الرسومات والتحريك:

لا يمكن القول أنها من أفضل ما ستراه في حياتك، ولكنها حتماً رائعة، ومناسبة جداً للأنمي من جميع النواحي، المشاهد التي كان من المفترض الاهتمام بها كانت مذهلة، وعرضت بشكل خيالي، والمشاهد التي كانت من المفترض أن تكون هزلية وكوميدية كانت تقدم شكل مميز وسلس، هذا أمر مميز في الانمي حالياً، نادراً ما تجد الأنمي قادراً على الانتقال من الحال الجدية للهزلية والعكس دون أي مشاكل، في بوكو نو هيرو كان الامر اسهل من شرب الماء.

الصوت والموسيقى:

كان الساوندتراك جيداً بما فيه الكفاية كي أبحث عنه وأستمع له خارج الانمي، على الرغم من كونه متخفياً في الخلفية في كثير من الأوقات، إلا أنه يضرب الوتر الصحيح في اللحظة الصحيحة. أغنية الافتتاحية والنهاية عادية، اللوحات المرسومة فيها لا تقدم شيئاً إضافياً عن الأنمي ولا أسرار فيها -على ما أعتقد- ولكنها ليست سيئة أيضاً.

صوت الشخصيات كان مناسباً جداً، هذا بالنسبة للنسخة اليابانية، لا علم لدي بما يتعلق بالنسخة الانجليزية.

ككل:

الأنمي حتماً يستحق المشاهدة، من جميع النواحي، ويمكنني أن أعتبره فسحة جميلة من الأنميهات السوداوية التي شاهدتها في هذا الموسم كهجوم العمالقة مثلاً -تباً لك إيسياما-.

اقرأ أيضاً: أفضل أنميات 2017 بوجهة نظري

اقرأ أيضاً: ون بانش مان: عن الفهم الخاطئ، الكوميديا السوداء وجودة الكتابة عند “ون”

1
اترك تعليق

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
بنت المنيعة Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم
نبّهني عن
بنت المنيعة
ضيف

انا في نظري لم يشدني إليه هذا الانمي وصراحة ون بانش مان أروع منه ومسلي ومثير