مشكلة “القصة الجيدة” في الأنمي وكيف حاولنا حلّها على مدى عام كامل

0
القصة الجيدة في الانمي

في البداية، هذا المقال ليس من المقالات التي تتعلق بالأنمي بشكل مباشر، وأغلب مافيه سيكون نوعاً من السرد لأساليب ومفاهيم تتعلق بكتابة القصص وتقديمها مدعّماً بأمثلة من الانمي، مع شرح بسيط عن بعض المفاهيم الخاطئة لدى المتابعين والمراجعين على حدّ سواء، ومدى تعقيد مفهوم “القصة الجيدة” أثناء الحديث عن الأنمي. لذا إن كنت غير مهتمّ بهذا النوع من المعلومات والمقالات السرديّة المفصّلة، تحقق من قوائم أفضل الأنميات الموجودة في الموقع.

إذا، بعد هذه المقدمة الطويلة، يمكننا أن نبدأ أولاً بالاتفاق على أن كل المصطلحات الموجودة في هذا المقال هي مصطلحات مترجمة بشكل أو بآخر، بعضها عربيّ فصيح، الآخر مترجم بأفضل شكل يمكنني ترجمته به، وبعضها مخترع تماماً ولكنني أستخدمه كي لا أضطر لتكرار عبارات طويلة مثل “الربط بين الأحداث” أو “الفكرة المحورية في الأنمي”… أشرت لبعض هذه المصطلحات سابقاً في مقالي عن ريكي كاواهارا (كاتب أنمي سورد أرت أونلاين) وسأعيدها باختصار في هذا المقال.

افضل انمي شاهدته

أولاً: لماذا يختلف الأنمي عن الروايات عند الحديث عن جودة الكتابة

الأنمي نوع مختلف جداً من الميديا، مقارنة بالكتب التي تعتمد بالكامل على قدرة الكاتب الروائية والسرديّة، الأنمي يقدم معضلة ضخمة تجمع بين رؤية الكاتب صاحب العمل الأصليّ، مخرج الأنمي، الأنميتورز، وبقيّة طاقم العمل. ولو كان الاقتباس مخلصاً مئة بالمئة للعمل الأصلي، ستجد الكثير من الاختلافات بين العملين، ربما بسبب طريقة عرض شخصية ما، أو طريقة رسم خلفية في مشهد مهم.

أعتقد أنني لاحظت هذا في المرة الأولى التي قرأت فيها رواية Log Horizon الخفيفة، أسلوب الكاتب في سرد الأحداث كان أقرب للسوداوية والظلاميّة، على الرغم من أن الأحداث ذاتها لم تتغير سواء في القصة أو في الأنمي، ولكن عندما عرضها الأنمي كانت أقل تأثيراً بسبب طريقة عرض المشهد وأسلوب تقديم الشخصيات فيه.

لا يعني هذا بالضرورة ان النص الأصليّ أو القصة الأصلية تفقد جودتها بمجرد تحويلها لأنمي؛ فأنمي لوغ هورايزون لا يقلّ جودة بنظري عن الرواية، والرواية لا تقل جودة عن الأنمي، ولكن يختلفان قليلاً بالطابع العام.

في عالم الأنمي أيضاً ستجد أعمالاً “أصلية” Original لا تعتمد على أي مادة موجودة سلفاً كمصدر، ويعمل في حالتها على كتابة الأنمي مجموعة من الأشخاص، بينهم كتّاب رئيسيون ومساعدون وكتّاب سيناريو، هذه المجموعة تعمل كوحدة متكاملة لبناء نصّ الأنمي وتجعل من الصعب تحديد مصدر الأفكار فيه.

ما يهم في هذا الكلام هو أن جودة الكتابة في الأنمي تخضع لتأثير مجموعة من الأشخاص المختلفين، وهذا ما يجعلها تنصهر في قالب الأنمي بشكل أو بآخر لتؤثّر في العناصر المرئية وتؤثر بها هذه العناصر. وهذا ما يجعل الحكم على جودة الكتابة في الأنمي صعباً.

فولي كولي

ثانياً: ما الذي يقصد عادة بجودة الكتابة أو “القصة الجيدة”

المشكلة في هذا النوع من المصطلحات أنه يعني شيئاً مختلفاً لكل قارئ، فلا يوجد مصطلحات موحدة فعلياً لتحليل القصص بين متابعي الأنمي، ربما هناك مصطلحات موحّدة لدى طلاب الآداب ولكن في مجتمع الأنمي يمكن القول بثقة أن كل شخص يعني أمراً مختلفاً عندما يقول “قصة هذا الأنمي جيدة”.

شخصياً، شرحت سابقاً بعض المصطلحات التي أستخدمها عند الحديث عن قصة الأنمي؛ الفكرة، القصة، الحبكة، والشخصيات.

هذا الجزء مقتبس من مقالي عن ريكي كاواهارا:

في حال كتابة أيّ رواية، يمكن تجزئة هذه الرواية لعدد لا يحصى من العناصر الأولية. كقارئ، يمكنك تحليل الرواية إلى فكرة او مفهوم تبنى حوله تلك الرواية، كحبس اللاعبين في لعبة فيديو إن خسروا فيها يخسرون حياتهم. هذه الفكرة أو هذا المفهوم هو ما بنيت حوله رواية سورد أرت أونلاين. وهو بحد ذاته ليس مفهوماً سيئاً. العنصر الآخر هو القصة أو الأحداث التي تدور في الرواية، كأن يلتقي كيريتو بأسونا، ويشارك في هزيمة الطابق الأول، أو أن يعود كيريتو من الموت بعد تعرضه لطعنة افتراضيّة ضمن عالم افتراضيّ.

جزء آخر هو الحبكة التي تربط هذه الأحداث ببعضها، وتجعلها تخدم هدفاً نهائياً للرواية. والحبكة لا تقتصر على ربط الأحداث بشكل معقّد، من الكافي أن تكون الأحداث منطقية ومترابطة في نفس عالم الرواية كي تكون الحبكة جيدة بنظري. مثال الحبكة الجيدة هو الأصعب للطرح عند الحديث عن سورد أرت اونلاين، لأنها نوعاً ما مهترئة وسيئة، لذلك من الأسهل الإشارة للخطأ فيها ككل المشاهد التي تخطى فيها كيريتو حدود عالم الرواية الذي يعيش فيه كي يلائم سير الأحداث رغبة الكاتب، بعيداً عن إمكانيات الشخصية ذاتها.

الشخصيات جزء من الرواية، يمتزج بشكل أو بآخر مع الحبكة والقصة، وهوة محدود بحدود الفكرة التي يدور حولها الأنمي. كيريتو الشخصية الرئيسية في سورد أرت أونلاين يفتقد الكثير من العناصر الضرورية لتشكيل الشخصية الجيدة في الرواية، كالحديث عن ماضيه او شرح بعض الأفكار والمثاليات التي يمتلكها، بينما يمكن اعتبار هيرويوكي من أنمي اكسيل ورلد شخصية أفضل من عدة نواحي، منها بناء الشخصية الابتدائي.

إضافة لهذه المصطلحات، يمكن الإشارة أيضاً إلى بعض التفاصيل الموجودة في القصة، كهدف الشخصية الرئيسيةفي احلال السلام في العالم أو انقاذ أصدقائه، المعضلة التي تحاول القصة عرضها كاضطرار الشخصية للتخلي عن أحد مبادئها لتحقيق هذا الهدف، والفلسفة التي تقدمها هذه القصة كاعتماد بعض الكتاب على العدميّة وبعضهم الآخر على الإيجابيّة في أعمالهم. أضف لذلك في الحديث عن الشخصيات جودة الحوارات الموجودة بينها، طريقة استخدامها في القصة، وكيف يقوم الكاتب بإقناع هذه الشخصيات قبل إقناع القارئ أو المشاهد بما يجري من أحداث.

المشكلة أن مصطلح “القصة الجيدة” في كثير من الأحيان يستخدم كوصف عام لكل ما ذكرته سابقاً، وربما يكون وصفاً عادلاً لبعض الأنميات التي تقوم بكل هذه الأشياء بشكل جيد أو سيء، ولكنّه ليس عادلاً على الإطلاق عند محاولة فهم المشاكل التي يعاني منها أنمي استمتعت به رغم سوء كتابته، او فهم الأشياء الجيدة في أنمي لم تستمتع به رغم العناصر الجيدة الهائلة الموجودة فيه.

ومشكلة أخرى أن “نمط القصة” أو نوع الحبكة المستخدمة في الأنمي يتدخل لدى الكثير من المتابعين في الحكم على جودة الكتابة ككل، كالقول أن أنميات الموي أو انميات شريحة الحياة أو الأنميات التي تعتمد قصة جديدة في كل حلقة، سيئة الكتابة، فقط لأن الحبكة الموجودة فيها خطّية أو بسيطة.

إذاً هل من الأسلم دائماً النظر إلى القصة كعناصر جزئية أثناء تحليل الأنمي؟

لا. وهنا مشكلة أيضاً. فلا يمكن في جميع الأوقات فصل القصة بهذا الشكل عن العمل وتحليل عناصرها دون النظر لبقية العناصر الموجودة في الأنمي كالإنتاج والإخراج والهدف منه، لا يمكننا النظر لقصة الفيلم القصير Shelter والقول أنها ضعيفة بسبب ضعف الحوارات، أو أنها سيئة بسبب سوء الحبكة، أو أنها قصيرة ولا تكفي لعرض ما يريد الكاتب إيصاله، لأن Shelter كأنمي مختلف تماماً في هدفه وطريقة إنتاجه عن “القصة التقليدية” التي يمكن وضعها في قالب.

وأغلب الأنميات الجيدة تقع في هذه الخانة: خانة القصص المصهورة في قالب الأنمي.

ثالثاً: الحل عند الحديث عن القصص في الأنمي:

الحل ببساطة هو تجنّب النظر إلى القصة كعنصر مفرد ضمن الأنمي، وهو أمر بديهيّ جداً ولكن يخطئ فيه الكثير من متابعي الأنمي ونقّاده على الرغم من بساطته؛ بالنظر لقصة سورد أرت أونلاين يمكن القول أنها “متوسطة في المجمل” ولكن بعد النظر لتفاصيلها ستظهر كل الأشياء الهرائية الموجودة فيها، وبعد وضعها في الأنمي ستعود لكونها قابلة للمشاهدة لا أكثر ولا أقل…

في سلسلة المونوغاتاري، يلعب الإنتاج دوراً هائلاً في طريقة عرض القصة، ربما تكون القصة ذاتها غير جذابة للكثير من المتابعين دون العنصر الإنتاجي المميز الموجود في الأنمي، ولكن بعد توظيف طريقة العرض هذه ستصبح القصة أكثر تقبلاً وجمالاً حتى في أعين المتابعين الكارهين لهذا النوع من الروايات.

في انميات الموي وأنميات شريحة الحياة، تتركّز جودة الكتابة على التعاملات بين الشخصيات وإبقاء الحوارات مثيرة للاهتمام حتى اللحظة الأخيرة، هذا النوع من الأنميات لا يمتلك نفس البناء التقليدي المعتاد للحبكة “الشحن والكلايماكس” وإنما يعتمد على إبقاء القارئ متفاعلاً مع الشخصيات قدر الإمكان. في أنمي مثل كوباياشي يمكنك ملاحظة جودة الكتابة من خلال تعامل الشخصيات مع بعضها، وفي أنمي مثل يورو كامب يمكنك الاعتماد على مدى اهتمامك في الأحداث رغم بساطتها لمعرفة جودة الكتابة الموجودة فيه.

شتاينز غيت من الأنميات التي تدور حول فكرة السفر عبر الزمن، ولطالما قرأت انتقادات عن سير أحداث هذا الأنمي ببطء وكأن هذا أمراً سيئاً. السبب في هذا عادة أن المشاهد ليس معتاداً على هذا النوع من القصص وحاجتها لهذا التسارع “البيسينغ pacing” البطيء حتى تكتمل عناصر القصة. ولكن في الحقيقة هذا التسارع البطيء هو من أفضل ميزات القصة في الانمي.

الأمثلة عن هذا لا تنتهي، ولكن المقصد منها هو عدم الاعتماد على القوالب الجاهزة في تقييم القصص أو النظر لقصّة كل أنمي، وبدلاً عن هذا بناء معيار خاص لكل أنمي أو لكل مجموعة متشابهة من الأنميات للحكم على هذا النوع من التفاصيل.

رابعاً: لا تفعل هذا… رجاءً

كل ما ذكرته في الأعلى كان نتيجة نقاشات بين أعضاء فريق الموقع لتحديد معنى “القصة” التي نشير لها دائماً في المراجعات، ويمكنك ملاحظة اختلاف المراجعات المكتوبة في بداية انطلاقة الموقع مقارنة بالمراجعات الحديثة، وطريقة التطرق في كلّ منها إلى الجانب القصصي والكتابيّ في الأنمي، ومعرفة الأخطاء التي كنّا نقع فيها سابقاً.

بشكل رئيسيّ، يمكنك النظر لهذه النصائح عند الحديث عن قصة الأنمي (إضافة للموجود في الاعلى):

  • معرفة تصنيف الأنمي وتقييمه على هذا الأساس.
  • معرفة الأنميات والأعمال التي تشابه هذا الأنمي ومقارنته بها.
  • النظر لمصدر الاقتباس: اقتباسات المانغا مختلفة في كثير من الأحيان عن اقتباسات الروايات الخفيفة، ويمكنك ملاحظة هذا بسهولة من خلال الحوارات وطريقة تقديم الشخصيات.
  • عام إصدار المادة الأصل: وهذا يلعب دوراً في كثير من الأنميات التي تركّز على مفهوم مبتكر في الوقت الذي صدرت فيه، ولكنّها تعتبر مكررة في الوقت الحالي – ديفل مان مثلاً.

فمن المثير للسخرية أن يقيّم أحدهم قصة أحد الأنميات الهرائية المكررة بتقييم عالٍ لأنّه لم يتحقق بشكل كاف من التصنيف، الأعمال المشابهة، والمصدر الذي جاء منه هذا الأنمي.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن