مراجعة أنمي Akame ga Kill! – ما يحصل عندما ترفع آمالك بأنمي شونين

2
ريفيو أنمي Akame ga kill
مجدداً، لماذا تحديداً لن أثق مجدداً بتوصيات الأوتاكو؟ ببساطة، لأنني قمت قبل يوم باستفسار عن الأنمي الذي يجب علي مشاهدته تالياً، في مجموعة فيسبوك مخصصة لمحبي الأنمي، وقاصداً الأمر وضعت الكثير من الأنميهات التي يتعارف على كونها من قمة الأنميهات التي تم إنتاجها، ربما وضعت بعض الخيارات الضعيفة هنا وهناك وبعض الأسماء التي سمعتها في محادثات أو قرأتها في مكان ما، ولكن بشكل رئيسي، لم أكن أتوقع أن أنمي سيء ك Akame ga kill سيصل للقمة، بأي حال، لم أكن أعلم مدى سوءه حينها.

  • اسم الأنمي العربي: اكامي غا كيل
  • اسم الأنمي الانجليزي: Akame ga Kill!
  • اسم الأنمي الياباني:  Akame ga Kiru!
  • عدد الحلقات: 24 حلقة
  • التصنيف العمري: R – 17+

neon genesis evanglion، في أسفل اللائحة مع أحد أكثر الأنميهات التي سمعت مدحاً فيها في عالم الأنمي -هذا ما كان يجب أن يشير أن التصويت ليس ناجحاً كما يجب، ولكنني تجاهلت الأمر، ربما كلاهما مبالغ فيهما- بجانب سلسلة Monogatari التي وضعتها فقط لأجل اللقطات المنتشرة حالياً، وفي الأعلى Code Geass، Stiens; Gate، وفي رأس اللائحة، Akame ga kill.

لديّ فكرة جيدة عن كون Code Geass أنمي جيد، أو حتى جيد جداً في عيون الكثيرين، وتقبل أغلب النقّاد Stiens; Gate أيضاً مثير للاعجاب، ولكن أن أجد Akame ga kill رأس اللائحة، هذا يعني أن الأنمي خارق للعادة. أو هذا ما ظننته. وبكل براءة كما أفعل دوماً بدأت الأنمي دون قراءة أي شيء عنه، لا مراجعات، لا ملخص للقصة، لا شيء. هكذا استطيع الحكم على الأنمي بشكل أفضل دون تأثيرات سابقة.

نادم الآن حقاً أنني لم أقرأ مراجعة للأنمي قبل مشاهدته. لم يكن عليّ خوض هذا الجحيم.

فلندخل في صلب الموضوع.

Akame ga kill أنمي أكشن، مغامرة، خيالي، يتحدث عن مجموعة من القتلة الذين يقومون بعمليات الاغتيال في محاولة منهم لاسقاط الامبراطورية الظالمة، في هذا الأنمي سيقوم تاتسومي، الشخصية الأكثر غباءاً في عالم الأنمي والتي لا تفقه شيئاً كما يبدو عن الحياة، بمرافقة آكامي، أجل، آكامي كما في اسم الانمي.

حرق للحلقة الأولى

القصة في Akame ga kill:

هناك الكثير من الأوصاف السيئة التي يمكن أن أطلقها على هذه القصة، ولكن سأكون لطيفاً وأقول أنها غير مترابطة بشكل جيد. القصة في Akame ga kill تحوي الكثير من التفرعات التي يتم إغلاقها بطريقة سريعة دون الحصول على توضيح واحد بخصوص أي شيء، هناك الكثير من القصص عن تاريخ الشخصيات التي تمت كتابتها بشكل سريع، وعرضها بشكل أسرع، وتوظيفها بالقصة بأسوأ شكل ممكن.

القصة تبدأ بصوت “الراوي” الذي من المفترض أنه من يروي الحكاية، أعتقد لو أن فكرة الراوي تمت اعتمادها في كامل الأنمي كان ليصبح من أفضل الأشياء التي شاهدتها في حياتي، أو على الأقل من ضمن الخمسة الأوائل، ولكن لا، قرار الكاتب، او الاستديو، بجعل القصة تروى على لسان الشخصيات بطريقة أقل ما يقال عنها أنها غبية، جعل كل الامور تسوء.

وفي حال لم تعر انتباهاً لما قاله أحد الشخصيات بشأن نقطة حاسمة في حبكة القصة، لا تقلق! ستكررها، مراراً، وتكراراً، إلى أن يصيبك الصرع وتأخذ استراحة من الحياة ككل.

يمكنني التغاضي عن كل الثغرات في القصة، يمكنني هذا حقاً، ولكن لا يمكنني التغاضي عن قصة الشخصية الرئيسية… لنأخذ أنمي ناروتو على سبيل المثال -الذي لم أشاهد منه سوى بضعة حلقات والكثير من الحرق- يركز على ماضي ناروتو بشكل أو بآخر، لماذا يرغب ناروتو أن يصبح الهوكاجي، لماذا يسعى لانقاذ أصدقائه، كل هذا مبرر لأننا رأينا ماضي ناروتو بما فيه الكفاية، ربما أكثر مما فيه الكفاية. ولكن هنا، العكس تماماً، الذكريات عبارة عن لمحات سريعة، وقصص تروى بشكل عشوائي يفترض به أن يجعلك تتأثر وتتفهم ما تمر به الشخصية.

طريقة الدخول للقصة، بحد ذاتها إجرام في فن سرد القصص، كان بإمكانهم إدخال الشخصيات في أجواء مناسبة للسرد “وهو ما تم فعله مع شخصية واحدة” ولكن في أغلب الأحيان كان الأمر عبارة عن “هيه، أنت، ماهي قصتك الحزينة؟” أو حتى “دعني أخبرك قصتي الحزينة”… هكذا، بهذه الحرفية.

الفكرة:

يمكنني القول أنني لم أجد أي فكرة من هذا الأنمي، من المفترض أن يكون أنميها ثورياً، ولكنه لا يعطي أي أفكار عن الثورة ولا عن طريقة قيامها ولا عن معاناة الناس فيها، أجل بالطبع هو يذكر الكثير من التفاصيل التي لا نرى منها شيئاً فعلياً سوى في الحلقة الأولى، وفي بقية الحلقات يكون الأمر عبارة عن كلام، فقط لا غير.

ربما الفكرة الثانية التي كان من المفترض أن يوصلها الأنمي هي “الانسان الشرير” والتي تقتضي أن كل البشر فيهم شر، وأن الشر لا يمكن القضاء عليه سوى بشرّ آخر، وأن أغلب الاشرار يقومون بما يقومون به لأنهم يعتقدون أنه الصواب، ولكن الانمي فشل في هذا أيضاً، لماذا؟ بسبب الشخصيات الفارغة.

الشخصيات:

تاتسومي: والذي يبدو، يتصرف، ويفكر، كشخصية كليشيهية في أنمي شونين #1، وكل التغيرات التي تمر بها شخصيته تأتي في الوقت الغير مناسب، أو بالشكل الغير مناسب، أو بطريقة مبالغ فيها.

كل الشخصيات في هذا الأنمي من نفس النمط، أوعية فارغة، قصة خليفية قصيرة أو معدومة، الكثير من الحوارات التي من المفترض لها أن تكشف عن جوانب الشخصيات الخفية، ولكنها تنتهي بكونها أسطر مكررة من حلقات سابقة، والكثير من الأوباي.

لا أعترض إطلاقاً على مشاهد الايتشي وتفاعل الشخصيات بطريقة كوميدية معها، ولكن أعتقد أن الأمر مبالغ فيه قليلاً في هذا الأنمي ولم يتم توظيفه بالشكل الصحيح إطلاقاً.

كيف يمكنك أن تحول شخصية “جيدة” أو من المفترض لها أن تكون جيدة، إلى شخصية شريرة؟ حسناً لا داعي للتفسير، فقط اجعلها مجنونة، أليس كذلك؟ كيف يمكنك ان تبرر القتل، بفففف من يكترث؟ المزيد من مشاهد المعارك الرائعة. لا داعي لشرح الشخصيات لماذا تفعل ما تفعله، فقط الق بعض العبارات المبهمة التي من المفترض أن تكون عميقة، وانشر الانمي.

العلاقات بين الشخصيات كانت جيدة، ولكن الشخصيات كانت بذاتها سيئة، لو أن عرض الشخصيات وتقديمها وتطورها كان أفضل لكان الأنمي حتماً من أفضل الأنميهات في هذا الجانب، هناك الكثير من الشخصيات المثيرة للاهتمام في الانمي والتي من الممكن استخدامها في توضيح الكثير من الأفكار، هناك الكثير من الجوانب التي كان من الممكن أن تظهر، ولكن كل هذا لم يحصل. الأنمي أبقى على كون الشخصيات فارغة، دون أي هدف حقيقي، وسطحية بقدر الامكان.

الرسومات:

الرسومات جيدة، والتحريك رائع خصوصاً في مشاهد القتال، وهذا ما يفسر إعجاب الكثيرين بهذا الانمي. وهذا ما جعلني أتحمل اكماله للنهاية دون أن أصاب بصرع.

تنوع الشخصيات لعب دوراً مهماً في الرسومات وفي مشاهد المعارك خصوصاً المعارك قريبة المدى والقتال يداً ليد، تنوع الشخصيات عنى التنوع في المعارك، كل حلقة كانت مثيرة للاهتمام من هذه الناحية، على الرغم من كون الأمر يصبح متوقعاً بعد الحلقة الثالثة أو الرابعة كون الجميع يقول أسراره ضمن المعركة اللعينة ولا يترك لنا شيئاً لاستنتاجه. ولكن لا بأس، المعارك كانت ممتعة، جميلة، وتستحق المشاهدة في كل لحظة منها.

الموسيقى والأصوات:

الافتتاحيتان، سيئتين، سماعي للافتتاحية ذكرني بأنمي إيتشي قديم شاهدته منذ أشهر، ربما منذ سنة أو ما شابه، لا أذكر تماماً، ولكن حينها ظننت أن صوت المطربة رديء لدرجة لا يمكن الاستماع له، لسبب ما، هذه الافتتاحية ذكرتني بذات المطربة. الختامية، كانت أفضل قليلاً، والرسومات فيها كانت لطيفة برأيي وقابلة للمشاهدة والاستماع.

الموسيقى بشكل عام في الانمي كانت جيدة، الساوندتراك ليس سيئاً على الاطلاق، هناك الكثير من المقاطع الصوتية التي تستحق الاستماع في الانمي، والموسيقى المرافقة للمعارك كانت مناسبة جداً.

ككل:

الأنمي ليس من أسوأ الانميهات التي رأيتها في حياتي، لقد رأيت بعض الأشياء التي لا يمكنني حتى التحدث عنها، ولكن حتما لم يكن يستحق كل تلك الأصوات التي حصل عليها. إذا كنت معجباً بالانمي كفنّ رسم فحسب، هذا الانمي سيلبي رغباتك وأكثر، ولكن هناك الكثير من الأنميهات الأخرى التي تستطيع فعل ذات الشيء مع قصة فعلية. هذا الأنمي لا يفعل ذلك، يقدم لك الفن في الرسم والتحريك، ولكن لا قصة فعلية.

إن كنت تبحث عن انمي فيه الكثير من المعارك الجميلة، الشخصيات المرسومة باتقان من جميع الأشكال، والكثير من الدماء والموت الذي لا طائل منه، ستجد ضالتك تماماً في هذا الأنمي، ولكن إن كنت تبحث عن قصة مميزة، شخصيات قابلة للتصديق، وأحداث مترابطة، لا تشاهد الانمي، لا يوجد فيه أيّ من ذلك.

اقرأ أيضاً: مراجعة أنمي Mirai Nikki

اقرأ أيضاً: أفضل أنميات الايتشي في قائمتي

اقرأ أيضاً: مراجعة أنمي Guilty Crown

اترك تعليق

2 تعليقات على "مراجعة أنمي Akame ga Kill! – ما يحصل عندما ترفع آمالك بأنمي شونين"

اترك رد

  Subscribe  
الأحدث الأقدم
نبّهني عن
mruntilsunriser
ضيف

اتفق تمااااااااااما معك .. عن نفسي توقفت عن متابعته بعد نصف الحلقات لأنه واضح سطحيته .. مع انه لو ضبط الشخصيات اكثر كان بيكون عمل قوي جداً

بس الفراغ الي في الشخصيات خلى القصة فارغة مثله ومجرد قتال ورسومات