التصوير الجنسيّ بين إرضاء المعجبين وضرورة القصة – Domekano و Kuzu no Honkai مثالاً

0

في بداية الموسم الحالي وعندما شاهدت الحلقة الأولى من أنمي Domestic na Kanojo شعرت للحظة أنني أشاهد الجزء الثاني من Kuzu no Honkai، ربما كان لشارة البداية التي غنّتها مينامي دور في هذا وربما كان السبب الأكثر وضوحاً هو الجرأة في عرض المشاهد الجنسية في الأنمي… ولو كان كل جانب آخر من الأنمي مختلف بشكل واضح منذ البداية، احتاج الأمر بضع حلقات قبل أن أدرك الاختلاف الجذري بالتصويرات الجنسية بين كانوجو وكوزو.

سيتضمن هذا المقال الكثير من حرق الأحداث بديهياً، لذا إن كنت ترغب بقراءة القليل عن كوزو نو هونكاي دون حرق أحداث يمكنك قراءة مراجعتي القديمة له.

لنبدأ من الجانب المخادع،

بداية من كادر الشخصيات الموجود في الأنميين، في كوزو نو هونكاي كانت القصة تتمحور حول الفتاة الصغيرة (الاخت غير الشقيقة) والمعلمة، وعلاقتهما المتداخلة مع الأخ الأكبر (معلم أيضاً) والشاب في المدرسة الثانوية. في دوميستيك كانوجو الأمر مشابه جداً، ولكن بدلاً من أن تكون القصة من وجهة نظر الفتاة، هذه المرة الشخصية الرئيسية هي الشاب.

العلاقة بين الشخصيات متشابهة أيضاً، مخمّس (على وزن مثلث) الحب موجود في العملين، الخيانات والعلاقات المتشابكة موجودة أيضاً.

البداية الصادمة للعملين متشابهة أيضاً، ولكن يمكن ملاحظة اختلاف في دوميستيك كانوجو سأتطرق له بتفاصيل لاحقاً، ما أقصده بكون البداية صادمة هو توضيح التوجه الجنسيّ للعمل من البداية، بطريقة صارخة يمكن للمتابعين توقع منها ما سيأتي لاحقاً. شخصياً أعتقد أن هذا النوع من البدايات مفيد لمن يرغب بترك المسلسل من البداية إن لم يكن ملائماً لذوقه، وهو أيضاً طريقة جيدة لمعرفة الطريق الذي ستسير فيه الأحداث مستقبلاً.

قد تبدو السوداوية صارخة في كوزو نو هونكاي دون شك من البداية، وقد تعتقد أن دوميستيك كانوجو سيكون سوداوياً أيضاً من شارة البداية والأحداث الافتتاحية في الحلقة الأولى، ولكن يختلف الأمر مع نهاية الحلقة.

اللحظة الحاسمة

في هذا المشهد تماماً تغيرت نظرتي للأنمي، محاولة تحويل هذا المشهد إلى سكيتش كوميدي كانت كافية لمعرفة الطريق الذي يحاول العمل اتخاذه؛ السوداوية التي عرضت في بداية الحلقة وحتى العلاقات المختلفة في حياة الشاب لم تكن موجودة “لتثقل المشاهد عاطفياً” كما تلك في كوزو نو هونكاي، في النهاية، الهدف من الأنمي أن يكون المشاهد “الشاب” قادراً على عكس شخصيته في شخصية الشاب الموجود في الأنمي.

ولا أريد أن يفهم أحد أنني أكره هذا النوع من الأنميات؛ الكثير من المتابعين يتخذون الأنمي كمهرب من الحياة ويحتاجون شخصيات يمكنهم وضع أنفسهم في مكانها بسهولة، هذا النوع من الشخصيات الذي “يمتلك ما يكفي من الشخصية كي يمتلك ملامح وجه، ولكن لا يمتلك ما يكفي من الشخصية ليكون مميزاً وبعيداً عن المشاهد” ملائم جداً لهذا النوع من المشاهدين.

ولكن، كوزو لم يكن يحاول فعل هذا، لم يكن هناك في كوزو شخصية يمكن أن “ينجذب” المتابع ليكون في مكانها، بالأخص أن العمل مركزاً على الأحداث من وجهة نظر الفتاة التي خسرت في النهاية كل شيء.

على الرغم من أن المشاكل في العلاقات بين الشخصيات متشابهة بين العملين، بل حتى أن الشخصيات بذاتها متشابهة، يمكن القول أن دوميستيك كانوجو كان “أكثر إجابية” مقارنة بكوزو.

وهذا (نوع الشخصيات ومسار الأحداث) جعل الطريقة التي ستستغل فيها التصويرات الجنسية في الأنمي واضحة الأهداف من البداية؛ إرضاء المتابع بغض النظر عن القصة. ليتحول الأنمي إلى ما يشابه الهينتاي، ولكن دون الصور الجنسية المباشرة، وبمخزون غير محدود من “المداعبة” بين الشخصيات المختلفة.

وهنا يجب أيضاً أن أميز بين الأنمي والمانغا، فشخصياً لم أقرأ مانغا دوميستيك كانوجو وقرأت عنها أنها مختلفة على الأقل من ناحية الشخصية الرئيسية؛ بكونه شخصاً مهتماً ومراعياً لمشاعر من حوله ويمتلك صفات مميزة حقيقية بدلاً من لوح الخشب الموجود في الأنمي.

فلنتحدث عمّا جاء الجميع من أجله؛ الجنس

كلاهما يوظفان التصويرات الجنسية إذاً، كلاهما عن علاقات غير شرعية بين أشخاص لا يجب أن يكون بينهم علاقات جنسية، وكلاهما يمتلكان شبكة معقدة من العلاقات بين الشخصيات. أين يختلفان إذاً؟

بداية، الهدف لكل من العملين مختلف، الهدف في كوزو (الذي تنتهي قصته بنهاية الأنمي) هو عرض المشاكل في العلاقات – بأكبر قدر ممكن من الواقعية والدرامية والسلبية – ضمن الحدود التي يسمح بها الأنمي قبل أن يتحول اسمه إلى هينتاي؛ التصوير الجنسي موجود لأنه جزء من العلاقات بين الشخصيات، ولأن القصة تقتضي بذلك – المشاهد الجنسية موجودة لتعزيز القصة وليس العكس.

دوميستيك كانوجو كان مختلفاً من هذه الناحية، الأنمي يستخدم القصة لسوق الشخصيات نحو المواقف الجنسية، ودون أي “مبرر قصصي” إن صح القول، أجل كلا العملين يتحدثان عن مشاكل في العلاقات، وكلاهما يحتاجان التصويرات الجنسية لإيصال الأفكار، ولكن كوزو قام بهذا بطريقة “محترمة” إن صحّ القول. العريّ غير المبرر كان شبه معدوم في كوزو، بينما استغل دوميستيك كانوجو كل لحظة ممكنة لخلق توتر جنسيّ بين الشخصيات.

دوميستيك كانوجو في الحقيقة هينتاي متنكر بلباس أنمي، هذا النوع من سير الأحداث؛ الأحداث التي تقود دائماً إلى مشهد أو مشهدين يتضمنان تصويرات جنسية في الحلقة الواحدة، توجد عادة في أعمال الهينتاي، ولكن بينما تذهب أعمال الهينتاي إلى أقصى ما يمكن الوصول إليه عبر التصوير الجنسي المباشر، يكتفي دوميستيك كانوجو بالteasing للمتابعين، وهذا بحد ذاته أمر مرغوب لدى الكثير من المتابعين، بالأخص بأن الأنمي “يكافئ” المتابع في كل حلقة مرة أو مرتين. أي بالمختصر، المشاهد الجنسية فيه مجرد فان سيرفس، لا أكثر ولا أقل.

لا أحاول القول على الإطلاق أن القصة في دوميستيك كانوجو غير موجودة، أو أنها ضعيفة كتابياً، أو أنها سيئة؛ أحاول فقط الإشارة إلى الهدف الرئيسي من كتابتها: الحصول على أكبر قدر من الإثارة ضمن الحدود التي تبقي الأنمي ضمن خانة “الأنمي” قبل أن يخرج لوضع الإباحية.

ولكن، هل قدم كوزو بالنسبة لي أداءاً كتابياً أفضل وأكثر إقناعاً؟ أجل. دون شك. إنهاء القصة وحده كان أمراً شجاعاً.

بالمختصر؟

كلاهما يمتلكان نفس العناصر الجنسية تقريباً، ولكن بينما يقوم كوزو بتوظيف العناصر في سياق القصة دون النظر لما يرغب به المتابعين، يقوم كانوجو بليّ أحداث القصة للحصول على أكبر قدر ممكن من الإثارة لإرضاء المعجبين، وهذا هو الهدف الرئيسي من الأنمي؛ فهو يركز على العلاقات بقدر تركيز أنميات الهينتاي على الحبكة: ما يكفي كي تكون “مفهومة” بالحدود الدنيا فقط.

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن