فولي كولي FLCL تحليل/ملاحظات انتاجيّة: كنز تسوروماكي الخاص

0
فولي كولي

هل سمعت سابقاً بمصطلح الـ “أنمي التجريبي”؟ عندما تقوم أحد الأنميات بالخروج عن المألوف ومحاولة القيام بالعديد من التجارب التي يرغب فريق العمل بتطبيقها بغض النظر عن ما إذا كانت ستعني شيئاً للمتابع أو لا. عندما نتحدّث عن الأنميات التّجريبية تظهر العديد من الأعمال القديمة غير الملحوظة التي دُفنت مع الوقت لعدم تمكّنها من البقاء في عقول المتابعين. لكن حالة العمل الّذي سأتكلّم عنه اليوم “فولي كولي” ليست كذلك تماماً.

FLCL أو Fooly Cooly أو فولي كولي هو أحد أعمال الـ OVA التي سطعت بداية الألفيّة من استديو Gainx. من إخراج كازويا تسوروماكي وفريقه من مبدعي Gainx قام الفريق بانتاج 6 حلقات لفولي كولي والّتي حصلت على شعبية لا تصدق في أمريكا (عكس اليابان) مع تسجيل دبلجة خاصة بها وعرضها على Adultswim. لا يزال فولي كولي يُمجّد كأحد أفضل الأعمال الّتي تم انتاجها على الإطلاق.

ما سأناقشه اليوم هو لماذا يعتبر فولي كولي أحد أفضل أعمال الأنمي بنظر الكثيرين إضافة لربط جودة العمل بالخلفية الانتاجية للفريق. السّبب يعود لإيماني أنّ فولي كولي بالذّات هو أحد الأعمال الّتي لا تفارق جودتها الفنّية تجربتك على الإطلاق ولأكون صريحاً ففريق العمل هنا هم أحد أبطال الصّناعة فيستحقّون إلقاء نظرة على ما قاموا به في هذه التّحفة.

(للتّنبيه المقال هو حرق للأنمي فإذا لم تشاهده شاهده الآن. العمل يتكوّن فقط من 6 حلقات وقابل للاعادة بشدّة لذلك أنصحك بمشاهدته قبل وبعد قراءة المقال)

ماذا يناقش فولي كولي؟

أحد الأسئلة الّتي يصعب إجابتها قليلاً. خصوصاً عند متابعة الأنمي باسلوب “كاجوالي” مع انتظار أن يخبرك الأنمي عن ماذا يتحدّث. هذه النّقطة هي نوعاً ما ما يبعد المتابعين الجدد عنه قليلاً. نظرة سريعة على العمل بدون قراءة التّرجمة ستخبرك بمدى “الجنون” الّذي يحتويه. مع المشاهدة الثّانية ستلاحظ بعض المواضيع المهمّة الّتي يناقشها العمل بعيداً عمّا يتكلّم عنه على مستوى الحوارات. ربما مع المشاهدة الثّالثة ستخرج بتصوّرٍ أوضح عن العمل أو قد تقرأ القليل من الـ “Fan theories” وتبحر في الـ Lore الخاص به. أو قد تكون ذو خلفيّة واسعة قليلاً فيما يتعلّق بالأنميات الّتي ترمّز معناها وتستطيع اكتشافه من المشاهدة الأولى، أو قد لا تخرج بأي شيءٍ من العمل. هناك العديد والعديد من الطرق لمشاهدة فولي كولي وتقديره أو حتّى كرهه.

لكن فالنعد خطوة للوراء ونتساءل : لماذا قد تهتم؟ يقع الجواب برأيي الشّخصي فيما خلف الكواليس. فالنناقش قليلاً بعض الثّيمات الّتي يعرضها فولي كولي:

ناوتا فتى في الثانية عشر من العمر يعيش في قرية يصفها بـ “لا يحدث شيءٌ هنا، كلّ شيءٍ معتاد”. وبينما تنظر للقرية المرسومة بألوانٍ دقيقة لكن باهتة يلتقي ناوتا بالفتاة المجنونة هاروكو ذات الـ 19 سنة.

تقحم هاروكو نفسها في حياة ناوتا الـ “مملّة”

حيث والده بائع أوتاكو محلّي ذو تصرّفات فظيعة

حيث آنسته الغير ناضجة الّتي لا تفلح حتّى في محاولة فهم طلّابها

حيث صديقته في المدرسة الّتي تحاول استغلاله

حيث أخاه وقدوته لاعب البيسبول ذهب إلى أمريكا بدون أثر ليترك فتاة أنقذها في صغره ضائعة تنتظره

حيث تلك الفتاة تبحث عن “تاكون” الخاص بها لتعتمد عليه وفي الوقت ذاته تستغلّه

نعم لا شيء يحدث في هذه القرية فكل شيء طبيعي بالنّسبة لـ “الكبار” وهذا ما يجب على ناوتا أن يتقبّله فهو أصبح كبيراً ويجب عليه التّحمل وكبت كل ما هو غير ناضج في نفسه. تلك هي الحياة في هذه القرية.

لكن هاروكو تقوم بأمر غير طبيعي. هاروكو تضرب ناوتا بالغيتار على رأسه لتفتح بعداً آخر يخرج منه الآليّات والوحوش. في الوقت ذاته تقوم بإنقاذ ناوتا. لكنّ هذا كذلك عادي في عين ناوتا لأنّه قد أصبح بالغ ويجب عليه تحمّل هذا.

ماذا؟ ناوتا يشعر بالانجذاب لهاروكو وتصرّفاتها؟ لكنّها كبيرة في العمر وهذا ليس التّصرّف ال”ناضج” للقيام به. ماذا؟ والد ناوتا يحاول التقرّب من هاروكو وهذا يزعجه؟ لا هذا لا يهمّه لأنّ التصرّف الـ “ناضج” هنا هو تركهما لانّ هذا لا يهمّه فيجب عليه “كبت” هذا.

اوه ماميمي حبيبة أخ ناوتا ترحّب به وتكلّمه؟ حسناً يجب عليه أن يكلّمها كذلك فهذا من اللباقة وبالتّأكيد لا يعود لانجذابه لها أو لاعجابه بها فهي في النّهاية حبيبة أخاه.

ماذا عن صديقته في المدرسة الّتي تحاول التقرّب منه باسلوبٍ مزعج وهو لا يكترث؟

اوه ما الّذي يحصل هنا؟

توقّف ..

ربّما كان ناوتا مخطئ، ربّما كان يجب عليه أن لا يكبت مشاعره ويترك الجميع يحدد له طريقه. ربّما كان يجب على ناوتا اتّخاذ الخطوة الأولى في تحديد هويته نفسه بدل تركها تتحدد من الآخرين. ربّما يجب على ناوتا أن “يلوّح بمضربه الخاص” من البداية.

بوووم

لاشيء يحدث في هذه المدينة، كل شيء معتاد.  لا يزال على ناوتا التّصرف كالكبار لكن هاروكو لطيفة وتهتم لناوتا، ربّما يستطيع اللعب معها بالرّغم أنّها تضايقه، فهي لا تزال تفضّله على والده.

لكن ..

ربّما لا بأس من التحدّث عن الأشياء الّتي قام بها ناوتا وكيف أنقذ المدينة. لا شيء سيّء في هذا فهذه هي الحقيقة وهو بالغ كذلك فما المشكلة.

لكن ..

ربّما لا بأس في استخدام ذلك لمحاولة التّقرب من ماميمي. فلابدّ أنّ حقيقة بقائها حوله هو ما يعني أنّها تحبّه.

لكن ..

*لماذا؟ لماذا تطلبين مساعدة أخي الغير متواجد هنا بعد كل هذا؟ انظري إلي .. ولا تناديني بـ “تاكون” مرّة أخرى، أنا لست بلعبتك*

رحل الجّميع بالرّغم أنّ ناوتا هو من أنقذ المدينة مرّة أخرى.

ربّما ما وجب عليه أن يتصرّف كالكبار دائماً، ربّما لا بأس بأن يشتاق إلى هاروكو بعد غيابها

هاروكو تريد الحصول على شيء باستغلال ناوتا. لابدّ وأنّها كانت تستغلّه من البداية.

لكن ليس هذه المرّة. لن يقف ناوتا مكتوف الأيدي بانتظار هاروكو لتستغلّه. بس سيكوّن هويته ويأخذ زمام الأمور. ليس على ناوتا أن يتصرّف كالكبار ليكون ناضجاً بعد الآن

في النّهاية من يتقبّل حقيقة أنّه لا يزال غير بالغ هو أكثر نضجاً وواقعيّة لنفسه ممن يتظاهر بذلك.

حسناً، هذا كان معنى فولي كولي بدون أخذ القصّة العجيبة بعين الاعتبار. في النّهاية فولي كولي هو أنمي يتكلّم عن البلوغ والنّضج ويمكنك قراءة الأمر ذاته في ماميمي ونيناموري. عمليّة بحث ناوتا عن نفسه الحقيقيّة والتّخلّص من الأكاذيب في حياته هو ما تمر به خلال الـ 6 حلقات هذه ويمكنني تشبيه ذلك قليلاً بشينجي من Neon Genesis Evangelion (وهو ليس غريبا باعتبار أنّ المخرج عمل على إيفانجليون برفقة أننو).

ما خلف الكواليس وكيف يقدّم فولي كولي نفسه كعمل فنّي

الآن لا تُسئ الفهم، فبالرّغم من كل روعة العمل وقصّته وما يناقشه. دائماً ما يؤثّر على المتابع ويحدد جودة الأنمي هو “كيف” يناقش العمل مواضيعه وليش “ماذا” يناقش العمل. فماذا عن فولي كولي؟

لطالما وُصف فولي كولي بالجنون ورمي العديد من الأفكار العشوائيّة على المتابع (سواءً كان بغرضٍ إيجابيٍّ أو سلبي). وبينما كون العمل بأجواءٍ متسارعة و غريبة حقيقة فلا شيء عشوائي هنا. الموضوع يتعلّق بالزّواية التي تنظر بها إلى العمل.

إذا لم تعلم سابقاً فالعمل يأتي مع Director’s Commentry (تعليق المخرج) على كافّة حلقات العمل. مشاهدتها كانت ذات قيمة عالية جداً، فلن تحصل هنا فقط على معلومات كثيرة عن طريقة رؤية المخرج للعمل، بل كذلك على طريقة اتّخاذ القرارات الفنّية به. مشاهدتها هو ما جعلني أرى فولي كولي كشيء أكثر أهميّة ومنطقي تماماً بالنّسبة لما مرّ به فريق العمل.

تسوروماكي كازويا هو فولي كولي

تسوروماكي كازويا هو مخرج ومؤلّف فولي كولي. عمل في استديو غاينكس كرسّام أنيميشن مفتاحي لوقت طويل واخرج العديد من الأعمال هناك. عمل كذلك كـ Assistant Director على أكبر مشاريع الاستديو Neon Genesis Evangelion مع المخرج هيدياكي أننو. أننو هو مصدر إلهام تسوروماكي الأساسي وعملا سويّاً على معظم مشاريعهم.

فولي كولي هو بالنّسبة لي أكثر عمل ذو شخصيّة Personality ومن الأعمال الـ “حيّة” التي شاهدتها على الإطلاق. في البداية تساءلت عن سبب هذا الاختلاف الهائل خصوصا مع مشاهدتي للعديد من الأعمال المتسارعة المشابهة والتي لاتزال لم تصل إلى هذا المستوى من التفاصيل والشعور الحي إلى الآن. لكن تعليق تسوروماكي كان الجّواب هنا.

عندما قلت أنّ تسوروماكي هو فولي كولي لم أعني هذا على صعيد التّأليف فقط بل الهويّة كذلك. كل ما شاهدته في فولي كولي و كيف تلعب عناصره سويّةً لتدعم مواضيعه هو عائد إلى طريقة بناءه. قرر تسوروماكي وضع كل ما يحبّه في عمله. وصف المعلّقة له بـ “Tsurumaki’s Treasure box” يقولها كاملةً. وسأستعرض بعض الأمثلة المذكورة وطريقة مساهمتها في مواضيع العمل وبعضها لاعلاقة له كذلك:

لماذا لا يأكل ناوتا الطعام الحار مقارنة بهاروكو أو والده؟ لماذا بعض الشخصيّات يسراوية وبعضها يمناوية؟ لماذا يوجد بعض الشخصيّات الّتي تلوّح بمضربها وبعضها لا؟

كل هذه الصفات الصّغيرة في الشّخصيات الّتي تعمد إلى التّمييز بين فئتين من الشّخصيات تعود إلى شخصيّة تسوروماكي و”حسده” أو تطلّعه لمن حوله. تسوروماكي لا يستطيع أكل الطعام الحار لكنّه يحسد من يستطيع لانّه يرى هذا على أنّه دليل على كون الشّخص أقل جدّيّة وأكثر نضجاً في الحياة. هذا ما قام أيضاً بوضعه في الشّخصيّات. ناوتا لا يأكل الطّعام الحار لأنّه يحاول أن يكون “ناضجاً” فلا يستمتع بحياته كطفل حالياً وهذا التّعاكس مع شخصية هاروكو هو ما أراد المخرج إيضاحه.

الأمر نفسه ينطبق على استخدام اليد اليمنى أو اليسرى، عندما يرى تسوروماكي من يستخدم يده اليسرى وعمله الجّاد فهو يتطلّع له بشكلٍ خاص. هذا عائد للصدفة التي تكلّم عنها في “Director’s Commentary” في أنّ معظم اليسراويين الذّين عمل معهم كانوا أشخصاً بأثرٍ كبيرٍ عليه.

في حالة التّلويح بالمضرب فاستطاع تسوروماكي وضعه بشكلٍ ممتازٍ في العمل ودمجه بمعناه التّرميزي المتعارف عليه. التّلويح بالمضرب مقارنة بعدم القيام على ذلك هو ما يمثّل قدرة المرء على المخاطرة والتّجربة بدل الجّلوس والانتظار في حياته البائسة (وهو ناوتا هنا).

لماذا تركب هاروكو تلك الدّراجة النّارية بشكلٍ خاص وليس تصميماً آخر أكثر عصريّة؟

لأنّ تسوروماكي اشترى تلك الدّراجة قبل فترة وجيزة من بدء العمل على المشروع ورغب باستخدامه في العمل. وحتّى ما تراه في شارة النّهاية هو صور من درّاجته.

لماذا أغلب موسيقى الأنمي تعود إلى فرقة الـ The Pillows ؟

لأنّ تسوروماكي أحبّ موسيقاهم. بالرّغم أنّهم لم يكونوا مشهورين على الإطلاق وبالكاد عرفهم بضعة عشرات المعجبين. بعد نجاح فولي كولي دفع هذا فرقتهم كثيراً بالشّعبيّة.

لماذا يوجد العديد والعديد من الستايلات المختلفة للمشاهد التّحريكيّة في فولي كولي؟

لأنّ تسوروماكي شجّع حريّة الأنيميتورز حتّى أنّه قبل بإضافة لقطات سرياليّة في العمل وسمح لأنيميتورز بالعمل على مشاهد كاملة بشكل منفرد (وهو ما تراه في الحلقة الخامسة بشكل خاص).

لماذا يوجد مشهد ريفرنس مباشر لمسلسل South park ؟

لأن تسوروماكي وفريق عمل غاينكس كانوا فانز له وقرروا ببساطة إضافة المشهد.

لماذا ….. الخ

أظن أنّ الفكرة أصبحت واضحة هنا. أنت لا تشاهد مجرد عمل أنمي من رسّامين مختلفين بل تتعرّف على شخص معيّن وما يحبّه وما يكرهه وما يعتقده. هذا العنصر هو بالنّسبة لي أساس فولي كولي. كون الأنمي تجريبي سمح لهذه الحريّة المطلقة بالاختيارت وهو ما جعل عمل كهذا لا يتكرر بسهولة. خذ هذا وضعه مع شخصية تسوروماكي المثيرة للاهتمام وستحصل على عمل ينبض بالحيوية والـ Personality بشكلٍ لن تراه في أي مكان آخر.

فولي كولي وعمالقة صناعة الأنمي

قد تحصل على انطباعٍ من قراءة الفقرة السّابقة على أنّ تسوروماكي أمسك بكل جوانب الإنتاج وتحكّم بها ليصنع عمله الخاص. لكنّ هذا غير صحيح تماماً وشهرة الأنمي على أنّه “يغير ستايله بشكل مستمر” تثبت هذا. العمل ليس عملَ مخرجٍ فقط بل فريق تحت اشرافه. فمن ساهم في إنتاج فولي كولي؟

لا أبالغ بوصف فريق عمل فولي كولي بأنّه فريق الأحلام. كل ما تحب مشاهدته من أي أنمي بصريّاً موجود هنا ومع ذلك فالعمل لا يفقد هويّته على الإطلاق (بسبب ما ذكرته بالفقرة السّابقة). فالنستعرض بعض الأشخاص والمشاهد المهمّة منه:

الكاتب Enokido Youji: التّلميحات الجّنسيّة

التلميحات الجّنسية في فولي كولي جريئة ومباشرة وكثيفة. ستراها مباشرة عند مشاهدة العمل ولو لأول مرّة. يعود سبب هذا إلى الكاتب انكايدو وحبّه الشّخصي لابراز هذه التّلميحات ودمجها بستايل العمل. إذا ما شاهدت سابقاً Revoultionary Girl Utena من كتابته كذلك ستلاحظ الشّيء ذاته (وربّما الأضعاف المضاعفة منه xD).

يبرع انكايدو في دمج التّرميز بالـ Plot بدون إيصاله بشكلٍ مبتذل. قد يبالغ في ذلك أحياناً لكنّه فنّان في هذا المجال وإضافة ممتازة إلى فريق العمل.

 

مصمّم الشّخصيّات Yoshiyuki Sadamoto: الجودة في التّفاصيل

بينما تصاميم فولي كولي لا تختلف جذرياً عن تصاميم الأنمي التي نراها اليوم. بنظرة أدق للتفاصيل يتّضح العكس بشكلٍ كبير. تصاميم فولي كولي لا تخرج عن ميديا الأنمي لكنّها تدمج الرّزانة وإمكانيّة التّعبير عن نفسها بشكلٍ كبير. الكثير والكثير من التعبيرات والانطباعات كانت ممكنة فقط لجودة هذه التّصاميم وتميّزها.

المصمّم ساداموتو عمل سابقاً على إيفانجليون ويمكنك قراءة التّشابه بتصميم شينجي وناوتا. لكنّي أرى أنّه تجاوز نفسه في فولي كولي بشكلٍ خاص. التّصاميم هنا أكثر حيوية (بالطّبع إيفانجليون لم يحتاج الحيويّة أساساً) وتمتلك لمسة شوجو رائعة تجعل الشّخصيات تظهر برزانة عالية. وقد ذكر المخرج تسوروماكي أنّه تناقش مع ساداموتو وقرّرا اتّخاذ المانغاكا مؤلّفة Kare Kano مصدر إلهام لتصاميمهم لإضافة عنصر الشوجو لها وهذا ما خرجنا به:

فريق عمل تريغر: الأنيميشن التّسارعي

الأنيميشن الجّنوني والتّسارعي، هذا ما وُصف به فولي كولي. وللصّدفة هذا ما وُصف به فريق عمل معيّن: فريق أستديو Trigger. فحقيقة أنّ أهم محرّكي ومخرجي تريغر شاركو في فولي كولي ليست بالمفاجئة. لكن الأمر هنا كان أكثر أهميّة ففولي كولي كان أوّل عمل يشارك به الثّنائي الذّي كوّن تريغر وعمل على غورين لاغان : هيرويوكي إيماييشي و يوه يوشيناري. إضافة إلى مشاركة أحد أفضل الأنيميتورز هناك سوشيو.

تكلّمت عن إيماييشي سابقاً هنا. عمله في فولي كولي أحد أفضل ما قام به على صعيد الكي انيميشن:

كذلك قام يوشيناري بلقطاته الواسعة المثيرة للدّهشة:

سوشيو يحب الخطوط القاسية الغير نظيفة كثيراً (كما شاهدنا في كيل لا كيل) والتعابير القويّة كذلك:

لا أبالغ في القول أنّ هذا الأنمي كان السّبب المباشر لوجود غورين لاغان وأستديو تريغر بأكمله.

مخرج الأنيميشن Ogura Nobutoshi : الهلوسة والمرئيّات الغريبة

أسلوب إخراج فولي كولي يتغير بشكلٍ كبير في كل لقطة. في الحلقة الرّابعة بشكلٍ خاص حصلنا على مرئيّات عجيبة ومرعبة مشابهة لما ستجده في أفلام رعب الثمانينات على سبيل المثال. هذا يعود لكون أوغيرا من عمل عليها بشكلٍ خاص (سواء في تحريك العديد من اللقطات أو اتّخاذ القرارات الفنّية) وبسبب حريّة الأنيميتورز هنا تمكّن من تعديل كامل ستايل الحلقة لشيء هلوسي مرعب (بعض اللقطات ماخوذة من إيفانجليون كذلك)

الأنيميتور Shinya Ohira: الفن السريالي

أكثر ما فاجأني في فولي كولي هو لقطات أوهيرا. الرسّام أوهيرا مشهور في مجتمع الساكوغا لكونه أحد أفضل رسامي الأنيميشن على الإطلاق. لديه أسلوب خاص سريالي لعرض الأفكار مع زوايا كاميرا غير متوقعة أبداً. ما يختلف به عن الرّسام والمخرج ماساكي يواسا هو أنّه يضع تفاصيل أكثر في لقطاته المفتاحيّة.

سمعت أنّ العديد لامو هذه اللّقطات لكونها غريبة ولا تلتزم بالشّكل الأساسي للشّخصيات على أنّ “الميزانيّة انتهت”. لا أدري بصراحة كم مرّة عليّ أن أوضّح أنّ هذا أسلوب وفي حالتنا هنا هذه اللقطات كانت بالنسبة لي من أفضل إذا لم تكن أفضل ما تم عرضه في فولي كولي:

 

لايزال هناك الكثير من الفنّانين الّذين شاركوا في فولي كولي لكنّي سأكتفي بما عرضته هنا. فولي كولي أنمي تجريبي لهذا السّبب فهو لا يكترث كثيراً لما سيظنّه المتابع عنه بل يكترث لما يريد فريق العمل القيام به وفي هذه الحالة النّتيجة كانت ايجابيّة كثيراً حتّى على المتابعين. دعني أذكّرك أنّ كل هذا في 6 حلقات فقط. هل تستطيع الخروج بذات التّجربة والقيمة من أنميات تتجاوز الـ 100 حلقة؟ لا أظن هذا وإن صحّ فسيكون نادراً جدّاً.

ختاماً .. اوه لا

لماذا هذا الشّيء موجود؟

حسناً فالنتحدّث عن الجزئين الجديدين من فولي كولي:

فولي كولي Progressive وكيف تهين المتابعين والعاملين على الأنمي القديم سويّاً:

أظن أنّ كلّ من شاهد فولي كولي (2000) يستطيع الجزم بأنّ فولي كولي لا يحتاج إلى أي جزءٍ آخر. السّبب الوحيد الّذي قد يدفع محبي الأنمي للرغبة بجزءٍ آخر هو رغبتهم برؤية الشّخصيات مرّة أخرى أو اختبار أجواء الأنمي مرة أخرى.
لكنّي أظن أنّي وضّحت كذلك في كلامي السّابق عن وضع الأنمي القديم انتاجيّاً أنّه ببساطة لا يصلح لجزءٍ آخر. المشروع ببساطة شخصي جدّاً وقد قيل كلّ ما يمكن قوله اتّجاهه. لكن المشكلة لم تكن فقط هنا. العمل الجديد لا يمثّل القديم سوى بالاسم فكل من عمل على القديم قد ذهب بما فيهم تسوروماكي (بصيغة أخرى هويّة العمل كاملة ذهبت). لماذا اسم فولي كولي إذاً في العنوان؟ بكل بساطة لأنّه يجلب المال بالتّأكيد ويستغلّ اشتياق المتابعين، هكذا يهينك المتابع.

لكن هناك امكانيّة صغيرة لكونه ليس بالسّيء وهو اعتبار العمل مجرّد سيكول روحي للأساسي والبناء على أفكار جديدة تماماً كما قام (Diebuster). لكن لا!! ما ستحصل عليه هنا هو كل فرصة لتذكيرك بفولي كولي وربطه بالقديم بكل محاولة. العمل حتّى يتمادى بمحاولة تفسير القديم بكل فرصة ممكنة مع فهمه بشكل سيّء. هكذا يهين فريق العمل القديم.

وللمسات الأخيرة فهو يشوّه تصميم الشّخصيّات. يقوم بعمل مشاهده بأقل جهد ممكن في محاولة استحضار النستولجا بدون محاولة حتى. العمل ببساطة Mess وأسوء ما شاهدته خلال 2018.

مثال بسيط هو مشهد المانغا المتحرّكة في فولي كولي. المشهد نوعا ما ايقوني حالياً ومن أكثر الأشياء المبتكرة الّتي شاهدتها حتّى الآن. ذكر تسوروماكي كميّة الجّهد التي وُضعت به لدرجة أنّ فريق العمل عليه توسّل له لعدم القيام بهذا المشهد مرّة ثانية لأنّه كان متعب كثيراً ويحتاج الكثير من المعالجة (ورغم هذا فقد قاموا به مرّة ثانية في الحلقة الأخيرة). في المقارنة يحاول فولي كولي بروغرسيف القيام بالمشهد ذاته لكنّه لا يحاول حتّى تحريكه. كل شيء فيه يمكن لأي يوتيوبر القيام بافضل منه ولا سبب لوجوده سوى استحضار روح الأنمي القديم بلا معنى :

(لم اجد مشهد المانغا في بروغرسف على اليوتيوب. في الواقع لا بأس هذه نسخة أفضل منه من صناعة يوتيوبر ولا يزال يمكنك تمييز الفرق هنا)

العمل يستمر برمي الفوضى اللامنطقية عليك لأنّه يظن أنّ هذا هو فولي كولي، مجرد كائنات تترامى على بعضها. يستخدم السي جي السّيء في محاولة للتّوفير مع ظنّه أنّك لن تنتبه. تدمير شخصيّة محبوبة مثل هاروكو لجعله يبدو على أنّه تطوّر شخصيات (وهو ليس كذلك) ويستمر في هذا لستّة حلقات متتالية. لا حاجة لتغيير الآرت ستايل بالحلقة الخامسة بلا معنى لان فولي كولي لم يغير ستايله بلا معنى، لا حاجة لاستحضار مشاهد من العمل القديم كل ثانية، فقط كن نفسك كما كان ناوتا.

إذا كان فولي كولي (2000) مثالاً على ما يمكنك نقله في تجربة عظيمة في غضون 6 حلقة. ففولي كولي Progressive مثال على كيف يمكنك أن تصنع أنمي سيّء في 6 حلقات لدرجة أنّه غير قابل للاكمال في هذه المدّة.

المزيد من التّوضيح والتّحليل عنه سأتركه لفيديو Digibro:

فولي كولي Alternative وكيف لا تقوم بأيّة شيء:

بالمقارنة مع فولي كولي Progressive فهذا لم يكن مهيناً بذات القدر. لكن يجب أن لا يتساهل المرء أو يقلل معاييره بسبب كارثة سابقة. فولي كولي Alternative لو امتلك اسماً آخر لم يكن أحد ليكترث له. هو مجرّد أنمي موسمي كارثي ستقوم بتجريب حلقته الأولى ونسيانه. لكن كالعادة فاستخدام فكرة “الجّزء الثالث” هو ما سيجعله يبيع ويحصل على اهتمامٍ أعلى مما يستحقّه.

لا أمتلك المزيد لقوله في خصوص الأجزاء الجديدة ولا أظن أنّها تستحق أيّة وقت أساساً لأنّ ردود أغلب الفانز للسلسلة الأصليّة كانت سلبية وهو شيء مطمئن قليلاً. لكن لا أريد إنهاء المقال بشكلٍ سلبي فدعني أقترح عليك أنمي يمكنك اعتباره سيكول روحي لـ FLCL وهو Top Wo Nerae 2 Diebuster، شكراً لقراءتك الطويلة.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن