معرض الأنيميشن 2018 – أفضل لقطات الأنيميشن/ساكوغا من رسّامي اليابان

0

سنة 2018 لم تكن أكثر سنة بارزة للأنمي، مع هذا فإنّ ازدياد أعداد المتابعين الهائل سبّب بضعة تغييرات جذرية في طريقة عمل الصّناعة أهمّها دخول شبكة نتفليكس الهائل في صناعة الأنمي وعرضها لما يتجاوز الـ 30 أنمي على منصّتها هذه السّنة فقط!

لكن بالرّغم من أنّها لم تكن أكبر سنة للأنيميشن الياباني فقد احتوت بكل تأكيد على العديد من الأنميّات الممتازة. لهذا قررت استعراض أبرز 10 مشاهد أنيميشن وساكوغا شاهدتها من أنميّات السّنة لتقدير عمل الأنيميتورز وكل الطّرق الغريبة التي يتّخذوها لإظهار أفكارهم.

للتّنبيه أودّ الذّكر أنّ القائمة بدون ترتيب وأنّ اختياري للّقطات نابع من ذوق شخصي فقط. شخصيّاً لا أحب الاسلوب الّذي يتّخذه بعض فانز الساكوغا في التّركيز على الجّانب التّقني البحت والسّاكوغا الممتازة لا تشترط أن تمتلك سلاسة هائلة لهذا قد تكون القائمة غريبة للبعض، لكن دعونا نبدأ دون إطالة:

التّحدّي المستمر في Boku No Hero Academia S3

أن تقوم بانتاجٍ جيد جداً لموسم أنمي هو شيء، لكن أن تستمر في تحدّي نفسك للمحافظة على الجّودة بثبات .. بل حتّى التفوّق عليها هو شيء آخر تماماً. هذا ما قام به فريق عمل استديو بونز في اقتباسهم للموسم الثّالث من بوكو نو هيرو أكاديميا هذه السّنة.

لعلّ أبرز ما تمّ عرضه في هذا الموسم هو لقطة قتاليّة من تحريك الأنيميتور المشهور يوتاكا ناكامورا:

تمثّل هذه اللّقطة عودة ناكامورا لتحريك مشاهد القتال اليدوي بعد تركيزه الحصري على لقطات المؤثّرات للفترة الماضيّة. ويا لها من لقطة!! ذكرت سابقاً في مقالي عن يوتاكا ناكامورا حقيقة أنّه يقوم بصناعة ستوربورد خاص به خلال تحريكه لمشاهده لذلك عادة لا تجدها حتّى في المانغا وهذا الحال هنا. على جانبٍ آخر فمن سيخطر له فكرة إضافة تلك الرّكلة الخلفيّة التي قام بها ميدوريا في الهواء إلى مشاهده على أيّة حال!!.

بالطّبع هناك العديد من اللّقطات الأخرى الّتي تستحق الذّكر من بوكو نو هيرو أكاديميا الجّزء الثالث لكنّي سأكتفي بذكر أحد المشاهد الّتي لا تزال في ذاكرتي إلى الآن وهي مشاهد المؤثّرات التي قام بها الأستاذ Norimitsu Suzuki احد أنيميتورز استديو بونز القدامى:

من الصّعب قليلاً شرح عظمة هذه المشاهد إلّا إذا ما شاهدت مؤثّرات مشابهة من أنميّات أخرى. دائما ما تفشل هذه المشاهد بسبب إضاءة مبالغ بها أو استخدام فاشل للسي جي لكن ما تشاهده هنا هو كل المقادير في مكانها الصّحيحة ومع إبقاء روح الرّسام في المشهد. التّوقيت المثالي للغيوم بعد الإنفجار تضفي احساس مثالي للـ Impact وكذلك قام بإضافة لمسة صغيرة ممتازة في لقطته الأولى هنا وهي البرق:

يمكنك مشاهدة المزيد من الإنفجارات من رسم سوزوكي هنا.

واتاشينو سمارتو فوون في Hinamatsuri

عندما تقرر متابعة أنمي جديد فلابدّ أنّ مشاهده الأولى هي أكثر ما سيحدد جودته ويجعلك تكترث لما سيأتي لاحقاً. لك أن تتخيّل سعادتي عندما بدأت مشاهدة موب سايكو 100 وبدأ عرض مشاهد الأنيميشين المجنونة في الدّقيقة الأولى. هذا ما فعله هيناماتسوري كذلك ليقوم بتحضيرك لرحلة كوميدية ممتعة جدّاً فيما بعد مع افتتاحه للحلقة بأحد أفضل مشاهد القتال اليدوي و الكوريوغرافي الممتازة في السّنة كاملة:

المشهد من تحريك الأنيميتور Ryo Araki وهو مختص بمشاهد الحركة والقتال اليدوي القريب. لعلّك تتذكر مشاهده من أنمي Junni Taisen من السّنة الماضية. هذا ما ستحصل عليه هنا. قتال يدوي قريب مع اهتمام مفرط في تفاصيل الحركة وإبقائها واقعيّة بقدر الإمكان ولك أن تتخيّل كيف سيظهر هذا في عمل كوميدي.

Kai Ikarashi في SSSS. Gridman

أن تقوم بصناعة مشهد ممتاز لا يتطلّب فقط فهمك لأساسيّات التّحريك والرّسم بل فهمك لمحتوى العمل ذاته وكيف تقوم بإيصاله بصريّاً بأفضل شكل ممكن. في الحلقة التّاسعة من غريدمان كانت هذه مهمّة العاملين على الحلقة مع التّركيز على ثيم الأحلام وأن تتذكّر مهمّتك في الواقع فقام كاي إيكاراشي المسؤول عن الـ Storyboarding بالكثير من المشاهد الذّكيّة. لكن الذروة اجتمعت في مشهده الأخيرة مع اجتماع الشّخصيّات الرّئيسيّة واستيقاظها من حُلمها:

مشهد ركض الطويل مع استخدام الوان مميّزة للشخصيّات والبيئة (أحمر، أخضر، أزرق) لاعطائه احساس الرّمزية والحلم سويّة. كاي إيكاراشي هو فعلاً أحد أكثر الأنيميتورز الصّاعدين موهبة وأعماله تعتبر من مدرسة تحريك هيرويوكي إيماييشي و يوشينوري كانادا. في الواقع اسلوبه مشابه جدّاً لإيماييشي في بعض اللقطات قد تخطئ بينهم. إذا ما كنت مهتمّاً أنصح بالاطّلاع على لقطاته الأخرى من هذه السّنة في Black clover و Darling in the franxx.

المسرحيّة الغنائيّة في Shoujo☆kageki revue starlight

كما ذكرت في فقرة غريدمان، أن تقوم بصناعة مشهد هو أضخم بكثير من أن تقوم بتحريكٍ سلس فقط. عليك أن تفهم أساس ومحتوى عملك لتنقلها باسلوبك الخاص. عندما يتعلّق الأمر بهذه النّاحية فقد كان شوجو ستارلايت أنظف أنميّات السّنة التلفزيونة وأكثرها طموحاً في بناء تجربة بصريّة عظيمة للمتابع. مع تأثّر واضح من أحد أضخم الأعمال الرّمزيّة من العقدين الماضيين Revolutionary girl utena ودمجه بثيم المسرح الياباني فقد كان على العاملين أن يتجاوزوا أنفسهم ليصلوا إلى عروض تجذب المتابعين، وهذا ما فعلوا! :

هذا أحد المشاهد الكثيرة من الحلقة الأولى. من المهم مشاهدته مع الموسيقى للحصول على التّجربة الكاملة من المشهد، لكن سأعرض لقطتين منه بالذّات:

المشهد الأوّل من تحريك ثلاثة أنيميتورز صاعدين: Fumiaki kouta، Kaito Shimizu، Takushi Koide. بالطّبع لا أحتاج لشرح كم أنّ المشهد ممتاز لكن يمكنني التّنويه على التّفاعل الممتاز مع البيئة واستخدام كل ما في المسرح خلال القتال (أو بالأحرى تقديم العرض). أمّا في المشهد الثّاني فنجد أحد أغرب مشاهد التّحوّل الّتي شاهدتها سابقاً. بالتّأكيد فالمشهد يحاكي فكرة تحوّل الماهو شوجو (الفتاة السّحرية) الكلاسيكي لكنّه أيضاً يدمجه بمشاهد مذهلة لتحضير زيّ العرض.

الدّمويّة المقزّزة في Devilman Crybaby

ديفلمان كرايبيبي كان أوّل أعمال السّنة المشهورة جدّاً، أحد الأسباب تعود لعرضه كاملاً على شبكة نتفليكس العالميّة. ديفلمان كرايبيبي كان فظيعاً، دموياً، شديد التّصويريّة ولا يخجل من عرض أبشع ما يمكن عرضه. طبعاً كل هذا يخدم فكرة العمل وهدفه كما تم تبيينه في مقالنا هنا. ترافق هذه الفظاعة مشاهد أنيميشن تعرض هذا المحتوى بأفضل شكل ممكن، مرعبة، شديدة و قريبة للهلوسة أحياناً. هذا يعود طبعاً للمخرج ماساكي يواسا وفريق عمله الموهوب. لذلك فالنستعرض مثالاً قويّاً من الحلقة الأولى:

الوحوش في ديفلمان كرايبيبي تمتلك تصاميماً كرتونيّة وربّما مضحكة إذا ما شاهدتها كصور فقط خصوصا مع التقليل الشّديد من استخدام الإضاءة والظلال (شيء شائع في أعمال ماساكي يواسا). لكنّ هذه الحركة الواقعيّة مع استخدام ألوان بارزة هو ما يدفعها من الكرتونيّة المضحكة إلى الرّعب.

اللّقطات السّابقة من تحريك Kiyotaka Oshiyama وهي مذهلة فعلاً. لم أشاهد كي أنيميشن بهذه الدّمويّة منذ فترة طويلة. ألوان حمراء وأشلاء في كل مكان مع إظهار تفاصيل مهمّة مثل تحطيم وتمزيق الشّياطين وإظهار أعضائهم الدّاخليّة أو إخفائها جزئيّاً في سواد جسد ديفلمان.

السّرياليّة في Batman Ninja

فلم باتمان نينجا كان أحد أكثر الأفلام المثيرة للجّدل في السّنة الماضية، لكن بعيداً عن التّجربة الكاملة للفلم فالعمل انتاجياً ممتاز جداً وأحد أنجح تجارب السّي جي على الإطلاق. الشّيء المثير للاهتمام هو وجود قسم صغير في منتصف الفلم مع Style shift للرّسم، لكنّه يأخذ أسلوباً غير معتاد وهو أسلوب يمكن تشبيهه بالسّريالية في العرض. الخلفيات عبارة عن ألوان مائيّة والشّخصيات تمتلك خطوطاً خارجيّة غير منتظمة وأحياناً متذبذبة مع تغيير مستمر لها:

شارك العديد من الأنيميتورز بالعمل على هذه اللّقطة، ربّما أهمّهم هو الرسّام المشهور Shinya Ohira المعروف بلقطاته المشابهة من أعمال أخرى. جمال هذه الّلقطات يقع في أنّها تتحدّى النظرة التّقليديّة للأنيميشن كشيء “جميل” إلى شيء حيوي لكن ربّما “قبيح” عندما يتعلّق الأمر بالصّور ذاتها وليس الحركة. كذلك يتم توظيفها بشكل ذكي لنقل أفكار بشكل سريع (أنظر إلى آخر 25 ثانية من المقطع الثّاني ولاحظ الخوف والارتباك المنقول بتعابير الجوكر!).

مشاهد القتال بأفضل أشكالها في B: The beginning

ربّما خرجت خائب الظن بعد مشاهدتي لـ B: The beginning لعدّة أسباب. لكن النّصف الأوّل منه كان أكثر من مرضي ليجعلني غير نادم على متابعة العمل وأحد أهم الأسباب هي لقطة القتال العظيمة في الحلقة الثّالثة:

من تحريك Hidehiko Sawada (جزئيّاً) وتحت رعاية المخرج Kazuto Nakazawa (المعروف بعمله الهائل على العديد من الأنميّات كـ Key animator) كان هذا القتال من أفضل ما شاهدته في السّنة كاملة. يعود ذلك لجودة الحركة والتّفاصيل الكثيرة في الشّخصيّات هنا واختيار زوايا رائعة تعرض حدّة القتال بأفضل صورها (أحببت كذلك إضافة الشّموع وحركة الماء .. كلّها أضافت لاحساس المشهد الكثير)

الأنيميتورز غير اليابانيين في Boruto: naruto next generations

استراتيجيّة استديو Pierrot المشهورة تعود مجدداً; قم بانتاجٍ كارثيٍّ لعشرات الحلقات ثم أعطِ المتابعين جرعة أنيميشن عالي الجّودة فجأة ليستمرّوا. لا نختلف في أنّ هذه الاستراتيجيّة مصيبة للعمل نفسه لكن يمكننا على الأقل الاستمتاع بالأنيميشن الجّيد في وقته (حتّى دون مشاهدة العمل):

ربّما تذكرك هذه المشاهد بأعمال الأنيميتور Kobayashi Naoki المشهور في مقاطع ناروتو (مثل هذه). في الوقع المشاهد من عمل فريق أنيميتورز معظمه غير ياباني بقيادة مخرج الحلقة Cheng Xi Huang الصّيني. الحلقة كانت إعادة تحريك لما حدث في فلم بوروتو (لسببٍ ما). لا أظن هناك المزيد لقوله اللّقطات تتكلّم من نفسها وهي متكاملة إلى حدٍّ كبير وتدمج قتالات يدويّة Back and forth مع مؤثّرات ممتازة.

الأنيميشن المائي في Liz and the bluebird

فلم Liz and the bluebird احتوى الكثير والكثير لأمدح به. من الانتباه لأدق التفاصيل إلى اخراج الصّوتيّات العظيم هناك الكثير لأشرحه فسأتركه لمقال منفصل لكنّي أرى شيئاً يستحقّ الذّكر هنا وهو استخدام عدّة أساليب تحريك في الفلم والذهاب بطريقٍ تجريبيٍّ بحت. أجمل ما ظهر كان بالنّسبة لي الأنيميشن المرسوم بالألوان المائيّة:

حتّى أنّهم شرحوا طريقة رسمها في أحد فيديوهاتهم على اليوتيوب:

دائماً ما يفاجئني الاستديو (خاصّة المخرج الموهوبة يامادا) بما يمكنهم الوصول إليه من اكتراث لأدقّ التفاصيل لصناعة تجربة فريدة جدّاً للمتابع، أشعر وكأنّي أشاهد شخصاً ينحت تمثالاً بقمّة الإكتراث عندما أشاهد أحد أفلام يامادا وهذا ما يزيد احترامي لهم.

كيف تبدأ حلقتك في Hanebado!

تكلّمت سابقاً عن لقطة هيناماتسوري الأولى الممتازة وكيف أنّها شجّعتني لأكمل العمل. الأمر ينطبق هنا على هانيبادو. للأسف لم أجد لقطة أخرى طويلة بذات جودة هذه ولكن لا تزال أحد أفضل لقطات السّنة:

دمج اللّقطة بالسي جي مبتكر ويعطي لقطات ممتازة لن تجدها في مشاهد أنميّات رياضيّة أخرى. نقل شعور الاصطدام جيد وبالطّبع الـ choreography ممتازة ولو أنّ هناك القليل من المبالغة بحركة الصّدر.

هنا نصل إلى نهاية استعراض مقاطع الأنيميشن من عام 2018. ربّما لم تكن أعظم سنة للسّاكوغا لكنّها لم تكن أسوأها كذلك. هل شاهدت مقطع أنيميشن آخر ممتاز ولم أذكره؟ ضعه في التّعليقات.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن