كيف نالت مانغا بيرزيرك Berserk أفضل اقتباس لها… قبل 21 عاماً!

2

عند الحديث عن Berserk كواحدة من أشهر سلاسل المانغا الكلاسيكية في اليابان وخصوصاً مع وجود أحد الفانز ضمن دائرة الحديث فإن الحوار غالباً ما ينتهي بتنهيدة طويلة تليها جملة مثل “يا ترى رح نشوف بحياتنا اقتباس جيد للمانغا؟!” والكثير من اللعنات على اقتباسات الأنمي العديدة للمانغا (اقتباس 2016 تحديداً، وهنا للفانز كل الحق في ذلك).

لكن من جملة هذه الأحاديث الطويلة التي كثيراً ما خضتها لكوني فان كبير لمانغا بيرزرك كان دائماً ما يتم تجاهل اقتباس Berserk 1997 أو ” Kenpuu Denki Berserk” إما بشكل متعمد تحت يافطة إنه “قديم” أو بشكل غير متعمد بسبب التعميم الذي يمارسه الكثير من فانز المانغا بأن جميع اقتباسات مانغا بيرزرك “تراش” وليست قادرة على نقل الجمالية الكبيرة التي لا يمكن إنكارها في عمل كينتارو ميورا في المانغا.

قبل شهر من الآن كنت لا أزال ممن يؤيدون فكرة أن اقتباسات الأنمي في بيرزرك ليست قريبة بأي شكل من المستوى الفني الرائع الذي تقدمه المانغا بمختلف مراحل القصة، خصوصاً بعد الصدمة النفسية التي أصابت الكثير من الفانز عند مشاهدة اقتباس الأنمي Berserk 2016 والذي لا أجد وصفاً مناسباً له سوى أنه “قبيح” ومهين للمانغا ومتابعيها بشكل لا يمكن تصديق أنه غير متعمد!!

بعيداً عن كل هذه المقدمة الطويلة وإن أراد الفانز تصديق ذلك أم لا فإن مانغا بيرزرك نالت اقتباساً هو الأفضل والأقرب لروح المانغا قبل حوالي 21 عاماً من خلال الأنمي الذي أنتجه استديو OLM (نفس الاستديو الذي أنتج بوكيمون! لكمة في وجه من يعتقدون ان اسم الاستديو مرتبط بجودة أنمي معين، **واو استديو مادهاوس كوول**).

اقتباس Berserk 1997 ممتاز جداً لمن يود الدخول في قصة بيرزرك وأكثر امتيازاً بالنسبة لقارئي المانغا ممن يودون استعادة إحساس أرك الغولدن ايج الذي يعتبر من أفضل أركات بيرزرك وربما المانغا اليابانية ككل.

هذا المقال سيحتوي حرقاً لبعض الأحداث واللحظات من المانغا والأنمي والنيتفلكس أدابتيشن، لذلك أنصح ذوي البشرة الرقيقة والحساسة للحرق بتأجيل قراءة المقال لحين مشاهدة أحد اقتباسات بيرزرك أو قراءة المانغا، إلى ذلك الحين يمكن الاطلاع على الفيديو التالي لمعرفة من أين تبدأ بمشاهدة بيرزرك، أما إن كنت قد شاهدت بالفعل أرك الغولدن ايج فهذا المقال هدفه إبراز بعض العوامل التي تجعل أنمي Berserk 1997 أفضل اقتباس حصل لمانغا بيرزرك.

الوجه الآخر لبيرزرك Berserk… أو الحقيقي!

أحد المشاكل الرئيسية التي تسبب سوء الفهم الدائم لقصة بيرزرك سواء في المانغا أو اقتباسات الأنمي أنها تقدم في كثير من الأحيان بشكل يضيع الهوية الرئيسية للقصة، ويجعل محور القصة يتلخص فقط في الجانب الوحشي لبطل القصة “غاتس”، هذه المغالطة تظهر بشكل كبير في تعامل الكثير من فانز المانغا مع القصة ككل، وهي أحد العيوب الكبرى في اقتباس الأنمي Berserk 2016 والذي يظهر فقط الجانب الوحشي من القصة بإخراج مثير للإقياء.

لتوضيح ما أقصده أكثر كل ما عليك فعله هو كتابة بحث صور “Berserk Anime” على موقع غوغل وستجد أن النتائج الأول ظهوراً على الموقع معظمها تظهر شخصية غاتس وكأنه شخصية معتوهة دموية، والأسوأ هو عندما يتحدث فانز المانغا أو الأنمي عن هذه الجانب دون أي سياق لحصوله، لكن الموضوع في اقتباس Berserk 1997 مختلف جذرياً، فالمهم ليس قوة ووحشية غاتس، بل الطريق الذي سلكه هو وكل الشخصيات الأخرى ليصلوا إلى هذا المكان.

بالتأكيد فإن الجانب السوداوي والعنيف هو جزء حقيقي ولا يتجزأ من قصة بيرزرك، بل وأن المانغا تتغنى بهذا الجانب في الكثير من المشاهد بل ويصل ذلك إلى أركات كاملة (أرك Lost Children ربما مثال مهم)، لكن العنف والمعارك والحرب ليست الأساس القوي الذي يجعل من بيرزرك عملاً فنياً متميزاً بل العلاقة بين شخصيات هذه الأحداث العنيفة وتطور هذه الشخصيات هو ما يجعل قصة بيرزرك لوحة تستحق التقدير والمشاهدة.

في هذه الناحية بالذات يبرز اقتباس Berserk 1997 كأفضل اقتباس أنمي حصل لبيرزرك من ناحية إظهار الجانب الإنساني المهم من القصة المظلمة، بداية من عرض التطور الكبير لشخصيات القصة الرئيسية، شخصية غاتس التي تبدو واقعة بشكل مثالي في موقع الـ Anti-hero في الحلقة الأولى، تتحول لمراهق متهور ومتعجرف مع بداية الحلقة الثانية وأرك “غولدن إيج” قبل أن تتطور الشخصية تدريجياً نحو مقاتل ناضج ذو ولاء كبير لأصدقائه وصولاً إلى بطل حقيقي يرسم طريقه وحدة بحد سيفه بعد ترك فرقة Band of the Hawk وأخيراً كتلة متحركة من الغضب والدم مع الوصول إلى نهاية أرك غولدن ايج في الحلقتين 24 و 25 من الأنمي.

بدورها فإن شخصية “غريفيث” تم تقديمها بشكل رائع ومثالي في هذا الأنمي، تطور شخصية غريفيث الذي حصل في المانغا تم عكسه بشكل رائع في الأنمي من خلال تصوير التأثير الكبير لشخصية “غاتس” على غريفيث وكيف تطورت أفكاره تدريجياً من مجرد طفل حالم بالسلطة والقوة إلى شاب طموح مستعد أن يفعل أي شيء (بما فيه إسقاط الصابونة في حمام ملك عجوز قبيح) في سبيل حلمه، إلى أن يصل إلى أقسى وأعنف مشهد للشخصية حين تخلى عن جميع أصدقائه ورفاق السلاح في سبيل حلمه مضحياً بهم دون تردد، الأنمي أبدع في اللعب بمشاعر المشاهد تجاه شخصية غريفيث، لدرجة جعلتني كمتابع للمانغا أنسى كل ما فعله غريفيث وأتعاطف معه من جديد وأنا أشاهد الأنمي وصولاً إلى الحلقة الأخيرة التي ذكرتني بشكل مؤلم وعنيف إن غريفيث لا زال Asshole يستحق الموت.

ماذا عن كاسكا؟ الفتاة التي تواجه كرهاً كبيراً من بعض متابعي الأنمي وأزواج وزوجات غاتس، الشخصية التي قدم فيها ميورا كذلك عملاً كتابياً مميزاً، الأنمي استطاع بإخراج متميز عرض التطور الكبير والألم المبرح الذي يرزح فوق صدر كاسكا منذ طفولتها البائسة إلى اللحظة التي وجدت فيها مثالها الأعلى غريفيث قطعة من العظم داخل زنزانة!

لو أردت الحديث عن عرض الشخصيات سأحتاج صفحات، بالمحصلة فإن الجانب الحقيقي والأكثر أهمية في قلب قصة بيرزرك وهو تطور ومشاعر الشخصيات وأفكارها نال نصيباً مميزاً ومستحقاً من العرض والإبراز في هذا الأنمي بشكل لم ينله في أي اقتباس آخر، وبشكل قريب جداً من العرض المميز الذي يقدمه ميورا لشخصياته في المانغا.

المتعة البصرية دون أن تكون Cool

عند الحديث عن اقتباس أنمي لمانغا استعراضية بصرياً بتفاصيل غاية في الروعة والدقة مثل بيرزرك بالطبع فإن أي محب للمانغا سيكون بانتظار مشاهد تحريكية سلسلة وسريعة وإبداعية بشكل كبير، والأهم فإنه سينتظر المشاهد القتالية وبعض المشاهد الـ Epic التي يتوقع أن يشاهد فيها تحريكاً متميزاً، لكن ها نحن في عام 2018 ولم نحصل على ذلك للآن لثلاثة أسباب:

  • أولها أن اقتباس 2016 كان كتلة من الخراء الإنتاجي والإخراجي والتحريكي
  • ثانيها أن اقتباس أفلام الغولدن ايج كان أكثر اقتباس Mediocre يمكن أن تشاهده في حياتك
  • وثالثها أن أنمي Berserk 1997 استطاع نقل روعة المانغا دون أن يضطر لتقديم مشهد أنميشن Cool واحد!!

السر في ذلك (ليس سراً في الواقع فقد بدأ استخدامه في الستينيات) هو من خلال اللقطات الثابتة عالية الجودة أو ما تعرف باسم “هارموني سيلز” أو “أنمي سيلز” أو سمها ما شئت.

في الوقت الذي يبدو فيه واضحاً أن ميزانية الأنمي كانت محدودة لكن ذلك لم يمنع الطاقم القائم على العمل من تقديم عمل فني ممتاز، والـ “هارموني سيلز” كانت واحدة من أروع الإضافات الجمالية لهذا الاقتباس، سواء في المشاهد التي كانت تتطلب تحريكاً معقداً أو في اللحظات التي كانت تحتاج للمسة جمالية خاصة كان يتم استخدام تلك اللقطات الثابتة بشكل مثالي، خصوصاً في نهايات بعض الحلقات (أشهر مثال على ذلك هو أنمي جزيرة الكنز Takarajima).

بتفاصيلها الدقيقة وطابعها الفني الخاص استطاعت لقطات الـ “هارموني سيلز” توصيل إحساس الكثير من مشاهد الأنمي بشكل رائع ومثالي، وأقرب بكثير لنظيرتها في المانغا مقارنة باقتباسات الخراء التي حاولت أن تكون Cool وتصور المشاهد بتحريك يشبه مجموعة أخشاب تقفز فوق بعضها (سأتنمر على اقتباس Berserk 2016 في مقال لاحق).

بدون أي مبالغة فإن اللقطات الثابتة الرائعة التي قدمها أنمي Berserk 1997 استطاعت تقديم قيمة بصرية رائعة جداً وهي بلا شك واحدة من أقوى وأبرز الميزات البصرية لهذا الاقتباس، مع إخراج متميز من المخرج تاكاهاشي ناوهيتو الذي يستحق التقدير بكل جدارة على ما قدمه في هذا الأنمي من النواحي الإخراجية العديدة، ولو أردت وضع أمثلة عن لقطات “هارموني سيلز” مميزة من الأنمي سأضع على الأقل 50 صورة!

هذا لا يعني بالتأكيد أن الجوانب الأخرى لم تكن جيدة، فعلى عكس التصاميم الجينريك المثيرة للقرف التي يقدمها اقتباس Berserk 2016 استطاع أنمي Berserk 1997 تقديم تصاميم شخصيات مميزة جداً وقريبة جداً من الأشكال الفريدة للشخصيات التي تقدمها المانغا، تقديم أشكال الشخصيات كان مثالياً لدرجة تجعلك تعتقد أن شخصيات المانغا لو تحركت لن تبدو سوى كما بدت في هذا الأنمي، وأن جميع الاقتباسات الأخرى لم تستطع تقديم هذا الإحساس أو الاقتراب منه حتى.

بالطبع لا يمكن الحديث عن الجانب البصري في اقتباس Berserk 1997 دون ذكر الجمالية الخاصة جداً التي قدمها شيتشيرو كوباياشي في مجال رسم الخلفيات في هذا الأنمي، عمل رائع قام به كوباياشي ويظهر بشكل مثالي في العديد من اللقطات البانورامية واللقطات البعيدة التي تميزت بها المانغا أساساً وقدمها كوباياشي بشكل جديد ومختلف، ومن الملفت والضروري القول إن كوباياشي قام برسم Illustration لشخصية غاتس يكاد ينافس في جماليته رسم كينتارو ميورا لواحدة من أشهر شخصياته على الإطلاق!

يمكن الاطلاع أكثر على روعة عمل كوباياشي في رسم الخلفيات واللقطات البانورامية عند مشاهدة فيلم (بيضة الملاك Tenshi no Tamago) الذي عمل فيه مع الأسطورة مامورو أوشي على تقديم لوحة سريالية رائعة، إضافة لواحدة من كلاسيكيات الأنمي وهو أنمي (جزيرة الكنز Takarajima).

هنا أنصح بالاطلاع على الصور التالية للقطات ولقطات بانورامية رسمها كوباياشي في اقتباس Berserk 1997 والتي تغني هذا الأنمي بصرياً بشكل كبير:

للمزيد يمكنك زيارة الرابط التالي: Panoramas from Berserk (episodes 1-25)

الحلقتان 24 – 25 من الأنمي بشكل خاص شكلتا تحفة فنية رائعة نقلت المناخ السريالي المخيف والظلم لمشهد “الكسوف” والأحداث التابعة له من المانغا بطريقة متقنة جداً.

ألوان الدم، تعابير الهلع على وجوه الشخصيات، لقطات الخلفيات واللقطات الواسعة، مشاهد دخول الـ God Hands، جميعها كانت متقنة بشكل كبير وقريب جداً من مناخ المشهد الأصلي في المانغا، هاتان الحلقتان قدمتا واحدة من أشهر مشاهد المانغا بشكل لا يستطيع حتى أكثر الفانز تعصباً الاعتراض عليه والقول إنه بعيد عن الجمالية التي قرأها في المانغا بيد كينتارو ميورا.

سوسومو هيراساوا والموسيقى المثالية

لست خبيراً موسيقياً ولست عازفاً ولست من فانز ناروتو، لكن الموسيقى في أنمي Berserk 1997 لا تحتاج إلى كل الخبرات السابقة التي ذكرتها لمعرفة أنها موسيقى رائعة! موسيقى مثالية لمناخ القصة والأحداث والبيئة القصصية المحيطة ببيرزرك، سوسومو هيراساوا والذي عمل في جميع اقتباسات بيرزرك (موسيقاه كانت الشيء الوحيد الإيجابي في اقتباس 2016) دائماً ما يقدم مقاطع موسيقية رائعة ومثالية للتعبير عن المواقف والشخصيات والقصة في أي اقتباس لبيرزرك.

اقتباس Berserk 1997 ليس استثناء، وقدم فيه هيراساوا موسيقى رائعة، قائمة من الـ OST لا يوجد فيها وبدون أي مبالغة مقطع موسيقى واحد غير جيد، بل وفيها مقاطع موسيقية أسطورية (أكره هذه الكلمة لكنني مضطر لاستعمالها هنا) وخير مثال موسيقى Forces التي أعتبرها أفضل موسيقى أنمي سمعتها في حياتي البائسة، ولو كان على أحدهم تلخيص كل أرك غولدن ايج في مقطع موسيقى فلن يستطيع فعل ما فعله هيراساوا هنا.

بدوره استعمل هيراساوا موسيقى رائعة خصوصاً لبطل القصة غاتس، فعوضاً عن موسيقى سريعة وثقيلة كما قد تتطلب شخصية غاتس في أركات أخرى، فإن هيراساوا استخدم موسيقى أقرب ما تكون للألم والمشاعر المثقلة بالحزن للتعبير عن رحلة غاتس الطويلة ضمن قصة الـ “غولدن ايج”.

في مجال الموسيقى في أنمي Berserk 1997 وكل الاقتباسات الأخرى في الواقع فإن أفضل نصيحة هي الاستماع لكل مقطع صوتي قام هيراساوا بتلحينه ومن ثم تحميل صورته من جوجل وطباعتها وتقبيلها، لكن أنصح بشكل خصوصي بالمقطوعات الموسيقية التالية:

Forces أرك الغولدن ايج في مقطع موسيقي واحد
Guts ربما أكثر مقطع موسيقي يعبر عن شخصية غاتس بعيداً عن الجانب الـ Badass

هل هذا هو الاقتباس المثالي لبيرزرك؟

عندما نتحدث عن اقتباس الأنمي للمانغا فإن الحصول على اقتباس “مثالي” هو شيء خاضع لنقاش طويل ومعقد، فمهما كان الاقتباس ملتزماً بكل تفاصيل المانغا التي يقتبس منها دائماً ما ستكون هناك مقارنات عديدة فنية تضع فوارق بينهما، وتجد بعض عوامل التفوق أو النقص بين الأنمي والمانغا، لذلك الحصول على اقتباس “مثالي” لأي مانغا في العالم هو أمر لا يمكن حسمه من الأساس.

لكن هل هذا هو أفضل اقتباس أنمي حصلت عليه مانغا بيرزرك؟ نعم بكل تأكيد.

جميع الجوانب السابقة التي ذكرتها تجعل اقتباس Berserk 1997 الاقتباس الأفضل الذي حصلت عليه المانغا حتى اليوم، اقتباس متميز من الكثير من النواحي ويضع اي اقتباس قادم للمانغا أمام تحدي لمضاهاة التميز في هذا الأنمي، والهرب من كمية الخراء التي قدمها اقتباس 2016. يمكنك أيضاً التعرّف على المزيد من نقاط المقارنة الممتازة بين اقتباس الـ 1997 والـ 2016 وكيف ينجح السابق ويفشل اللاحق في الفيديو التالي:

لكن هل كان بالإمكان أن يكون هذا الاقتباس أفضل وأقرب للمثالية الجدلية التي تحدثنا عنها؟ نعم كان من الممكن تحقيق ذلك، فرغم التميز الكبير الذي أسهبت بالحديث عنه في هذا المقال إلا أن هناك العديد من الجوانب السلبية التي علي التنويه لها.

بداية من ختام الأنمي، نهاية الحلقة 25 تنتهي بمشهد اغتصاب غريفيث لكاسكا أمام أعين غاتس و……. شكراً لكم على مشاهدة أنمي Berserk 1997 (لا أدري من تعرض للاغتصاب أكثر، كاسكا أم غاتس أم أنا كمشاهد؟).

Berserk

أنمي Berserk 1997 ورغم كونه ملتزماً بأحداث المانغا إلا أنه قرر لسبب ما –إذا كان ترويجياً للمانغا فمدير التسويق كان يستحق ترقية كبيرة– أن ينهي الأنمي عند عقدة كبيرة في حبكة القصة دون أن يختتم أرك الغولدن ايج كاملاً، وهذا واحد من أهم الانتقادات التي وجهت إلى هذا الاقتباس، وهو ما تم تجاوزه من قبل منتجي ثلاثية أفلام الغولدن ايج (الاقتباس الـ Mediocre السابق ذكره).

كان هناك كل الإمكانية لإنهاء الأنمي مع نهاية أرك “غولدن ايج” كما حصل في ثلاثية الأفلام، لكن لسبب ما قررنا إنهاء الأنمي بمشهد اغتصاب، ومن ثم مشهد من الحلقة الأولى التي يظهر فيها غاتس في الأحداث التالية لأرك “غولدن ايج” وهنا سأعود للحديث عن سلبية أخرى.

الحلقة الأولى! ما الذي كان يفكر فيه منتجو الأنمي؟ كان من الممكن إنتاج الأنمي كاملاً وتقديمه بشكل ممتاز دون الحاجة إلى كل هذه الحلقة، بل ويمكن مشاهدة الأنمي وتجاوزها دون أي مشاكل! إذا كنت ستقدم لمحة من الأحداث اللاحقة للأرك الذي سيغطيه الأنمي فافعل ذلك بشكل جيد يمهد للفلاش باك الأهم في القصة وهو أرك “الغولدن ايج”.

لن أطيل في اختراع سلبيات غير موجودة في هذا الأنمي، ولن أعود لتكرير أنه الاقتباس الأفضل الذي حصلت عليه مانغا بيرزرك على الإطلاق (أوبس فعلت ذلك للتو)، لكن كل ما أريده هو أن يتوقف فانز بيرزرك عن البكاء كل يوم والشكوى من عدم وجود اقتباسات أنمي تنصف المانغا الرائعة، لأن ذلك حصل بالفعل قبل 21 عاماً.

2
اترك تعليق

avatar
2 Comment threads
0 Thread replies
2 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
2 Comment authors
فهدفهد Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم
نبّهني عن
فهد
ضيف
فهد

فانز برزيرك لا يبكون و يشتكون من عدم وجود اقتباسات تنصف المانغا

هم يبكون و يشتكون كونهم معلقين في المانغا يبكون من عدم و جود تشابتر جديد يدعون لشيخ مايورا بطول العمر كي يستطيعوا أن ينهوا ما بدأوا

فهد
ضيف
فهد

متفق معك.. وتسلم الانامل..
لست من قارئي المانجا عموما و لم اقرا لبيرسك بطبيعة الحال
لكني من عشاق انمي 97 و كم كنت حانقا على الحركة البايخة جدا في انهاء السلسلة خاصة انه لم يوجد تكملة له الا في الافلام البايخة هي الاخرى، اللهم كانت ميزة هالافلام تكملة بسيطة لاحداث المسلسل فقط
لم استطع مشاهدة الاقتباس السئ اللي في 2016 او اللاحق الاخر..
فضلت عدم تشويه العمل القديم على شغفي في متابعة قصة Guts ..

بانتظار تنمرك على الاقتباسات الحديثة السيئة.. وهم يستحقون اكثر من ذلك..

دمت بود..