تعرف على تسوتومو نيهي Tsutomu Nihei ولماذا يجب عليك لعق صلعته

0
نيهي صلعة نيهي

تكلمت في الماضي عن مانغا بلام كإحدى أعمالي المفضلة في عالم المانغا، هذه المرة سأتكلم عن المانغاكا وراءها تسوتومو نيهي Tsutomu Nihei ولماذا أعتبره أفضل مانغاكا على الإطلاق.

بدايةً، تسوتومو نيهي هو مانغاكا ياباني، تتركز شعبيته في الغرب، مشهور بأعماله الغريبة من تصنيف الخيال العلمي والـCyberpunk (دمج الآلة والإنسان) والأكشن والغموض.

أعماله وتقسيمها

سأقوم بتقسيم أعماله بطريقتين، الأولى التقسيم القصصي، بحسب موضوع كل عمل، والثاني التقسيم الفني، بحسب تطور نمط رسمه.

التقسيم القصصي:

تقسيمي هو تقسيم شخصي طبعاً، ولكن أظن أن غالبية قراء أعمال نيهيي يتفقون معي.
أعتقد أن أعمال نيهيي تنقسم لثلاثة محاور قصصية…

1- البناء العملاق والـMegastructure

القسم الأول يتضمن المانغات التي تحدثت عن المدينة والبناء العملاق بشكل مباشر أو غير مباشر

Blame!

تكلمت عنها وعن عالمها في مقال سابق، كقارئ لبلام تستطيع أن تستهلكها بطريقة سطحية، بمعنى أن تستمتع بالأكشن والانفجارات والقتال وما إلى ذلك، وتستطيع أن تتعمق في تفاصيل العالم وتعقيدات وتشابكات القصة إن كنت ممن يحبون البحث والتعمق، فهي جيدة جداً في الحالتين، لا أعني أن أياً من الطريقتين أفضل من الأخرى، فكل شيء تابع لذوق القارئ في النهاية.
ألاحظ أن بعض المواقع تصنفها كمانغا نفسية ولكن ذلك خاطئ حتماً، بلام (وكل أعمال نيهيي الأخرى) لا تحتوي على أيّ من العوامل التي تؤهلها لتكون مانغا (نفسية).

NOiSE

سلسلة المانغا الوحيدة المرتبطة بعمل آخر من أعمال نيهيي بشكل رسمي، تمهد لأحداث بلام بشكل مباشر وكيف آل العالم إلى ما هو عليه.

2- الغاونا

Sidonia no Kishi

أكثر أعماله حظاً في حصولها على اقتباس، حيث صدر موسمان حتى الآن وسيصدر موسم ثالث قريبا.
تتحدث عن “سيدونيا” المركبة العملاقة التي تسبح في الفضاء منذ مئات السنين بسبب هجوم كائنات غريبة تسمى بالغاونا مجبرة الجنس البشري على الهروب.

Abara

تتحدث أيضا عن الغاونا… ولكنها مختلفة هنا فبعض البشر يستطيعون ارتداء دروع تسمى الغاونا، وليست وحوشاً تدمر الأرض.

ون شوت Ningyou no Kuni و سلسلة Aposimz

يتم أحيانا تسمية السلسلة والون شوت بذات الاسم Ningyou no Kuni (أرض الدمى).
في مكانٍ ما على كوكب متجمد، مدينة وحيدة تعيش على دفء جهاز عملاق غير معروف، يتفشى في المدينة مرض يحول البشر إلى آلات، يسمى بالـFrame Disease، ليتم طرد المصابين من المدينة حتى يفتك المرض بهم تماماً ويصبحوا آلات بلا روح ليتم جمعهم لاحقاً واستعمالهم كعبيد.

3- فايروس N5S

Biomega

المصابون بهذا الفايروس يبدؤون بالتحول إلى كائنات أشبه بالزومبي، وفي أوج انتشاره وبعد أن عمّت الفوضى الأرض، زويتشي عميل لشركة توها للصناعات الثقيلة ينطلق في مهمة للبحث عن بعض البشر الذين أصابوا بالفايروس ولم يتأثروا به بعد أن وصلته معلومات عن وجودهم.

Dead Heads

فصل وحيد من مانغا تم إلغاؤها يتحدث عن الفايروس وبداية انتشاره.

أعمال أخرى:

مثل Blame Gakuen! And So On التي تحتوي على فصول متفرقة بعضها كوميدي وبعضهاً يتحدث قليلاً عن بلام وبعضها لا تعرف لم وُجد أساساً.
وأيضاً فصل Sabrina والذي أعتقد أنه الوحيد الذي لا يمت بصلة بعالم نيهي أبداً.

التقسيم الفني:

نمط رسم نيهي القديم وخبرته كمهندس

يتضمن هذا التقسيم كلا من Blame!, NOiSE, Abara, Biomega وأعمال أخرى.

نيهيي المهندس وظف خبرته بأقصى شكل ليصنع لنا خلفيات مذهلة مليئة بالتصاميم الهندسية الرائعة

لربما قد وصل توظيفها إلى أوجه في المجلدين الأخيرين من بلام وبداية بيوميغا حيث كان من الواضح كثرة استخدام الزوايا والأشكال الهندسية والخطوط المستقيمة، فحتى التظليل كان يتم أحيانا عن طريق رسم خطوط مستقيمة عريضة ومتشابكة بدلا من وضع لون خفيف، كانت تصميم شخصياته الذكورية رجولية وخشنة في غالب الأحيان، وتصاميمه الأنثوية كانت واقعية نوعاً ما، يطغى اللون الأسود والظلال بشكل كبير جدا على معظم الصفحات، تستطيع تقريبه إلى رسم المانغا التقليدي بعض الشيء ولكن ليس تماماً.

النمط الجديد

يتضمن Sidonia no Kishi, Ningyou no Kuni, Aposimz

فلتذهب الهندسة إلى الجحيم!

نرى هنا انقلاباً هائلاً في ستايل نيهي ، أظنه شيئاً لا يصدق، كيف لنيهي أن يغير من نمط رسمه تماماً وبشكل متطرف من شيئ مثل بلام إلى شيء كأرض الدمى.

حدث الأمر بشكل شبه تدريجي، حيث كانت سيدونيا مختلفة تماماً عن بيوميغا ولكن التطرف في هذا الأمر كان واضحاً أكثر في مانغا أرض الدمى.

نرى أنه تخلى عن المسطرة، كل شيء هنا منحنٍ، وحتى أنه رمى تصاميم الأبنية الهندسية في القمامة وبدأ في تصميم أبنية فريدة تماماً لا تشبه شيئاً صممه أحدهم على الإطلاق. التظليل بدائي جداً، ويكاد لا يظهر في كثير من الصفحات، لن ترى تلك التفاصيل التي اعتدت رؤيتها في أعماله السابقة، كل شيئ أبيض، بدلاً من الأبنية السوداء والأرض الغامقة، نرى هنا أن كل شيئ تحول لأبيض ناصع، تصاميم شخصياته أصبحت أقل خشونة من السابق، وشخصياته الأنثوية اقتربت من الموي أكثر.

يفضل كثير من الناس النمط القديم على الجديد، شخصياً أحب كليهما، ورغم أنني أميل أكثر قليلاً للنمط القديم، ولكنني أرى أن الجديد (ستايلش) وفريد من نوعه أكثر من السابق.

عالم نيهي

رغم عدم وجود تصريح رسمي بارتباط أعمال نيهي ببعضها، لكن توجد الكثير من التشابكات التي ستلاحظها أثناء قراءتك لأعماله.

الأمر هنا نوعا ما مشابه لـNasuverse، حيث أن أعمال المؤلف كينوكو ناسو كلها (سلسلة فيت\كارا نو كيوكاي…الخ) تحدث في نفس العالم.

حسناً نستطيع تسمية عالم نيهي بـNiheiverse أعتقد أن نيهي لم يقم بتوسيع عالمه مع كل مانغا قام بتأليفها، بل العكس، قام ببناء عالم عملاق بكامل أحداثه، ومن ثم بدأ باقتباس أجزاء أو حقبات معينة منه كمانغا، كانت لديه فكرة في الغالب عما سيكتب لاحقاً في معظم أعماله منذ أن بدأ بلام أو أثناء تأليفه لها، أستدل على ذلك أولاً بأن الفواصل الزمنية بين أعماله قصيرة جداً، غالبا ما تكون 3-4 شهور وأحيانا تكون معدومة تماماً، بحيث تبدأ سلسلة قبل نهاية السلسلة التي قبلها، تستطيع التحقق من ذلك بالاطلاع على صفحته في موقع Myanimelist وترتيب أعماله بحسب موعد صدورها، وثانياً بالتداخلات التي حصلت بين أعماله.

ارتباط أعماله ببعضها (حرق)

سيحتوي هذا القسم الكثير من الحرق.

لماذا يظن معظم معجبو نيهي بأن Niheiverse موجود فعلاً؟ التداخلات بين أعماله كبيرة جداً سأذكر ما أجده في ذاكرتي:

  • في نهاية مانغا بلام تقريبا يتضرر جسد كيلي بشكل كبير ويبدأ في تخيل بعض الرؤى ليرى كوزلوف وإيون للحظة (ويرى شيئاً آخر لم أفهمهه تماماً قد يكون من مانغا آبارا لكن لست متأكداً، تستطيع مراجعة الفصل 51) ومن ثم يعود لرشده.
  • من مانغا أرض الدمى كما قلنا كان الـ Frame disease منتشراً يحول البشر إلى آلات…
    حسنا، ما حدث في قرية الصيادين هو أن ساناكان قامت بتحويل بعض البشر إلى حراس Safeguadrs مشوهين ومن ثم قاموا بمهاجمة كيلي، ذلك لم يكن موجوداً في الفيلم بالمناسبة! رغم أن الفيلم قد غطى هذا الأرك.
  • جميع من قرأ مانغا سيدونيا يعلم أن إحدى أهداف أوتشياي الكبرى هي صناعة الشعاع الجذبوي، ونجحت بذلك توها للصناعات ولكن كان الجهاز بدائياً وعملاقا بعكس مسدس كيلي الصغير، وأيضا تم استعمال الـMegastructure في بعض المركبات لقتال الغاونا.
  • نرى أيضاً في سيدونيا حضوراً قوياً للنسخ البشرية، حسبما أذكر كانت هناك 11 أختاً مستنسخة تملك ذات الجينات.
    في إحدى أكثر المواقف فظاعة في بلام يجد كيلي وشيبو في مكان ما آلة تقوم بولادة نسخ بشرية منذ آلاف السنين، كانوا جميعا من الإناث لسبب ما (كما كانت جميع النسخ في سيدونيا إناثاً أيضاً).
  • لا أعرف تماماً ما المغزى ولكن في كلا سيدونيا وبيوميغا توجد دببة ناطقة.
  • من أكبر التداخلات هي شركة توها للصناعات الثقيلة، فهي من بنى المركبات في سيدونيا، وهي المنظمة التي انتمى إليها زويتشي في بيوميغا، وفي بقاياها في بلام وجد كيلي الجين البشري بعد بحث طويل وإليها لجأت قرية الصيادين.
  • في مانغا سيدونيا تم ذكر أن هجوم الغاونا على الأرض أدى إلى هروب البشر منها، ولكن لم تكن سيدونيا هي السفينة الوحيدة التي استطاعت الهرب بل كانت هناك سفينة أخرى باسم Aposimz، كان هناك تواصل بين السفينتين ولكن آخر تواصل حدث عندما كانت المسافة بينهما تبلغ 170 سنة ضوئية، بعدها توقفت الاتصالات لسبب مجهول ربما بسبب البعد الشديد أو بسبب شيء ما حدث للسفينة…تم ذكر ذلك في مانغا سيدونيا بشكل عابر، ولكن حسناً لقد حصلنا على مانغا كاملة تحمل ذات الاسم!
  • في مانغا Aposimz أيضاً يرتدي البعض دروعاً تشبه تلك التي في مانغا آبارا.

زمنياً

ليس هنالك ترتيب صريح أو مؤكد، ولكن من الفقرة السابقة نستطيع أن نرى أن عالم بلام يحوي بقايا معظم ما رأيناه في أعمال نيهيي الأخرى، أرجح أن البناء العملاق هو النسخة النهائية لـNiheiverse، فكل شيء آل إلى بلام في النهاية.

وفي الختام

نيهي من المانغاكا المفضلين لدي، أعماله رائعة وتستحق القراءة بمجملها، إن لم تكن قد أعطيتها فرصة حتى الآن فأنصحك بذلك حتماً.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن