مراجعة أنمي فصل الاغتيال Assassination Classroom – أنمي شونين منتهي يستحق المشاهدة

0
فصل الاغتيال
كما هو واضح في مقالاتي السابقة في هذه المدونة؛ لست أكبر محبي تصنيف الشونين في الأنمي ولا أنوي التحول لمحب لهذا التصنيف في أي وقت قريب، ولكن الحالات الاستثنائية لا بد من وجودها. فصل الاغتيال هو أحد هذه الحالات الاستثنائية التي يمكن القول فيها أن الأنمي جيد، ليس “على الرغم من كونه شونين” ولكن “لأنه أنمي شونين”.

  • اسم الانمي العربي: فصل الاغتيال
  • اسم الانمي الانكليزي: Assassination Classroom
  • اسم الانمي الياباني: Ansatsu Kyoushitsu
  • عدد الحلقات: 22 الموسم الاول – 25 الموسم الثاني
  • التصنيف العمري: PG-13

لو شاهدت انمي فصل الاغتيال قبل بضعة سنوات، لربما كان من الأنميات المفضلة لدي، أو ضمن عشرة أفضل أنميات بنظري على أقل تقدير. ولكن كوني لست من أكبر محبي تصنيف الشونين حالياً ولا أعتقد أنه من التصنيفات الملائمة لي -لا علاقة للأمر بالعمر بقدر علاقته بتوجه التصنيف ككل- لهذا لا يمكنني اعتبار الأنمي من “أفضل الانميات” ولكنه يبقى جيداً جداً بنظري.

قصة انمي فصل الاغتيال

تبدأ القصة بداية حماسية جداً، مع كائن خارق القدرات لا يمكن قتله يمكنه الحركة بسرعة 20 ماخ، يقوم بتعليم فصل من الطلاب ذوي الدرجات المتدنية، بداية الأنمي الصادمة والقصة المميزة التي يقدمها الكاتب من الحلقات الأولى من الأنمي تجذبك لترغب بمعرفة المزيد عن هذا الكائن وما يقوم به، والأسباب وراء كتلة الغرابة الموجودة في الحلقة الأولى.

تستمر القصة على مدى 50 حلقة تقريبا، متضمنة الكثير من القصص الجانبية والمشاهد من الذاكرة، لتنتهي في الحلقات الأخيرة بنهاية مغلقة، لا تترك أي طرف معلّق على الإطلاق، وتبقى مرضية -على الأقل بالنسبة لي- وكافية لتختم هذا العمل المسلّي بما يستحق.

النهاية المغلقة هو أكثر ما أعجبني في هذا الأنمي شخصياً، فعلى عكس الأسلوب التقليدي لأنميات الشونين التي تعتمد على فتح القصة لأبعد الحدود؛ على أمل الحصول على موسم ثان أو الحصول على سلسلة مستمرة، فصل الاغتيال يقدم قصة مغلقة في عدد لا بأس به من الحلقات، مع طاقم شخصيات كافٍ و foreshadowing غير مبالغ به.

لا يحاول أنمي فصل الاغتيال تقديم قصة خارجة عن الحدود المنطقية لما يمكن لقالب الانمي تقديمه، وهو ما يجعله ناجحاً جداً؛ أي أنه يلتزم ضمن حدود عالمه وتصنيفه ويقدم أحداثاً ملائمة لما يجري، لا يخرج عن النص ليظهر روعة أحد الشخصيات، ولا يحابي المشاهد أكثر من اللازم كما في أنميات أخرى. كادر الشخصيات الضخم وأسلوب عرض القصة الذي ينجح في بعض الأحيان بتخطي التوقعات هما أهم العناصر لنجاح الأنمي أيضاً.

من هو البطل في أنمي فصل الاغتيال؟

لأكون صريحاً؛ من بداية الانمي كانت “الشخصية الرئيسية” في نظري هي ناغيسا، الشاب-الفتاة الذي يظهر في بداية الأنمي وتروى أغلب الأحداث على لسانه. ولكن بعد مجموعة من الحلقات اكتشفت أنني كنت مخطئاً تماماً. ناغيسا أحد الشخصيات الرئيسية، ولكنه ليس “الشخصية الرئيسية” الوحيدة الموجودة في هذا الأنمي.

دون أي مبالغة، في الأنمي حوالي العشر شخصيات رئيسية، عشر شخصيات حصلت على قدر ملائم من الوقت على الشاشة والأحداث والقصة الخلفية وكل ما يميز الشخصيات الرئيسية في الأنميات الأخرى. وربما كررت هذه العبارة سابقاً في الحديث عن الكثير من الأنميات الأخرى كمذكرة المستقبل وأكاديمية بطلي؛ إتقان كتابة طاقم شخصيات ضخم دون أخطاء فادحة أمر مذهل، ويستحق الاحترام.

على مدى خمسين حلقة من الأنمي، تعرفنا على 28 طالب في الفصل، ثلاث معلمين، والكثير من الشخصيات الجانبية التي لعبت دور الشرير، وفي الخمسين حلقة هذه، لم أشعر لمرة واحدة أن الأنمي خرج من عالمه ليزيد عناصر رائعة على القصة. أجل، قام الأنمي في تقديم مجموعة من الشخصيات “الأنماوية” التي لا يمكن رؤيتها في مكان آخر، ولكن كلها كانت ضمن حدود التصنيف، وضمن حدود الأنمي.

حرق من الموسم الثاني لبعض الأحداث الخارقة في كوننا والملائمة في كون الانمي

الشخصية الأولى التي قد تخطر للبال عند الحديث عن الشخصيات الأنماوية في فصل الاغتيال هي الذكاء الاصطناعي “ريتسو” ذات الجسد المعندي والعقل الإلكتروني الذي استطاع تكوين المشاعر. وحقيقة، في لحظات من الأنمي طرأ لي أن هذه الشخصية لا منطق من تواجدها في هذا الأنمي.

ربما بدت “مفروضة” على عالم الانمي في كثير من الأحيان لأكون صادقاً. ولكن في النهاية، عند الحديث عن كون فيه كائنات خارقة، علماء قادرون على انتاج المادة المظلمة داخل أجساد البشر، وقمر مدمّر، لا يمكنك التذمر بخصوص ذكاء اصطناعيّ ربما يتواجد في عالمنا الواقعي ضمن سنوات قليلة.

ربما بعض القتلة الذين تم عرضهم في الانمي امتلكوا شخصيات انماوية مبالغ فيها أيضاً، ولكن مجدداً، بالنظر لكونه أنمي شونين، هذا النوع من الشخصيات محتم الوجود ولا يمكن اعتباره عيبا او نقصا او خارجاً عن عالم الانمي. بل هو جزء لا يتجزأ منه. وهو موضوع بعناية ضمن الانمي وليس مرميا كما في بعض الانميات الاخرى، كرمي شخصية يوي في سورد أرت اونلاين مثلاً.

بالمختصر، العالم الذي يتواجد فيه شخصية قادرة على الطيران بسرعة 20 ماخ، لا يمكن استبعاد ظهور بعض الشخصيات الغريبة فيه، حتى لو كانت هذه الشخصيات غريبة جدا بمعايير عالمنا.

ماذا يحاول فصل الاغتيال قوله؟

من أكثر الأشياء التي أثارت إعجابي في هذا الانمي هو المباشرة في إيصال الرسالة، دون أن تبدو مفروضة ومكررة وكليشيهية. قدم الانمي افكاراً مثيرة للاهتمام واعتقد بشكل جديّ أنها مهمة للطلاب في المرحلة الاعدادية والثانوية، بعيداً عن القتل والقالب الخارجي للأنمي، وطريقة عرضه للمشاكل التي تواجه الطلاب.

المشاكل التي عرضها الأنمي والحلول التي قدمها الكاتب لهذه المشاكل كانت واقعية، بإزالة القشرة الشونينيّة عنها، لا أعتقد أن الأنمي قدم نصيحة سيئة واحدة على مدى الحلقات الخمسين. الدروس التي قدمها ذاك الكائن الأصفر للطلاب، يمكنك أن يستغلها أي طالب في مرحلة الاعدادية أو الثانوية، بالطبع بعد إزالة قالب “الاغتيال والقتل” منها.

لا يمكنني التفصيل في كل المشاكل التي حاول الانمي تقديمها وحلّها وربما يكون هذا موضوعاً لمقال قادم في وقت لاحق، ولكن يمكن القول أنه شمل كل ما يمكن أن يمر طالب ثانوية فيه، من التنمر، الأهل ذوي المراس الصعب، ضغط الأقران، الصعوبات الدراسية، التعامل مع المواهب والعمل الجدي، الفقر، الوضع الاجتماعي الصعب، المشاكل الجسدية، الثقة بالنفس، والكثير من الأشياء الأخرى.

لم يقدم الأنمي هذه المشاكل بغلاف واقعي بقدر عرضها بشكل ملائم للشريحة العمرية التي يستهدفها الأنمي اصلاً. أجل كان الأنمي دموياً وفيه بعض المشاهد التي قد تؤذي المشاهدين ذوي الحساسية المرتفعة من العنف والدماء، ولكنه بالمجمل قدم حلولاً وعرضاً “وردياً” إن صح وصفه بذلك… لم تكن الصراعات بين الشخصيات مستحيلة، ولم تكن النهايات لهذه الصراعات مؤذية، سواء للشخصيات أو للمتابع.

حرق لقصة ناغيسا وماضيه من الموسم الثاني

ربما من أكثر المشاهد “رعباً” بنظري وأكثرها سوداوية على الإطلاق في أنمي يبني كل قصته حول القتل والاغتيال، كانت قصة ناغيسا وأمه المتسلطة. عرض أم ناغيسا في الانمي كان مرعباً بصدق وملائماً بشكل لا يوصف، فبالنهاية، الانمي يقدم الام من عينيّ ناغيسا ذاته… أي أن الرعب الذي وصلنا هو جزء مما يراه ناغيسا ولو أنها ظهرت كأم صالحة في وقت لاحق من الأنمي، النظرة الأولى التي حصلنا عليها كانت من عيني ناغيسا، الأم المرعبة متقلبة المزاج.

أم ناغيسا لم “تتطور شخصيتها” فعلياً في الانمي، وإنما فقط توضح سوء الفهم عنها، بعد أن جرى التواصل بينها وبين ناغيسا في ذاك المشهد، وبعد ان وصلت أفكار كل منهما للآخر، توضح أن أمه لم تكن سيئة بالفعل، بل كانت تبدو كذلك فقط لأن ناغيسا لم يكن يفهمها ولم تكن هي تفهمه.

بالطبع، هذا ليس الحال في العالم الواقعي، فالآباء والأمهات السيئون موجودون ولا يمكن حل مشاكل جميع الآباء والابناء من خلال “الحديث والتواصل” وبالبساطة التي عرضها الأنمي. ولكنها كانت موازنة ضرورية بعد إظهار الجزء المرعب من حياة ناغيسا، ولمسة ضرورية ليبقى الانمي في إطار تصنيف الشونين وملائمته لهذه الفئة من المتابعين. كان لا بد من عرض المشكلة، ولا بد من حلها بطريقة واقعية وسريعة.

ربما لا اقتنع شخصياً بالحل، وربما لا يقتنع الكثيرون أيضاً. ولكن الحل ليس “خيالياً” وليس من تأليف الكاتب فحسب، بل هو حلّ فعلي للمشكلة في بعض الحالات، وهي نظرة الكاتب الشخصية للحالة.

الجزء السيء من فصل الاغتيال

انمي فصل الاغتيال جيد في مجمله، جيد في تقديم العناصر، جيد في المزج بينها، جيد في كل شيء تقريباً. هذه الكتلة من الجيد جداً هي الجزء المقبول بالنسبة لي من الأنمي. ولكن ما يشدّ هذه الكتلة من الجيد جداً نحو الاسفل هو الموسم الأول منخفض الجودة. انتاج الجزء الأول من الانمي لم يكن بالمستوى الكافي، والامر لا علاقة له بالمخرج بذاته، فالموسم الثاني كان من نفس المخرج ولكن بجودة أعلى.

تخفيض التكاليف في الموسم الأول من الأنمي خفّض أيضاً جودة الانتاج، وهو الأمر السيء الوحيد بنظري. جودة الرسم في الموسم الأول لم تكن في المستوى اللازم، وفي الموسم الثاني كانت جيدة بالمجمل، وممتازة في مشاهد محددة. التنسيق بين الموسيقى والمشاهد التي تدور في الأنمي والساوندتراك المستخدم في الموسم الأول لم تكن ملائمة جداً أيضاً، بينما كانت جيدة جدا وممتازة في كثير من الاحيان في الموسم الثاني.

انتاج الموسم الأول هو الجزء السيء من الانمي. ربما ليس بسوء الموسم الثاني من طوكيو غول مثلاً، ولكنه لا يزال سيئاً. بأي حال، يمكنك مشاهدته آخذاً هذا بعين الاعتبار كي لا تتفاجئ بالجودة المتدنية، على أمل الوصول للموسم الثاني لتستمتع بالأداء الفني الجيد.

خلاصة الكلام

تبحث عن أنمي شونين جيد؟ حسناً هذا الأنمي ملائم جداً لك. تبحث عن أنمي مدرسي يعرض المشاكل اليومية لطلاب المدارس من منظور مختلف وبطريقة ممتعة؟ هذا الانمي ملائم جدا جداً لك. تبحث عن أنمي جدي؟ فلسفي؟ عميق؟ قصة معقدة؟ خيال علمي؟ حبكة تجعل دماغك ينفجر؟ شخصيات جديّة بالكامل؟ حسناً، لا تشاهد الانمي.

انمي فصل الاغتيال من تصنيف الشونين، وبمشاهدته على هذا الاساس يمكنك الاستمتاع به لأقصى الحدود، ستشعر بالقليل من المشاعر الCheesy وبعض العبارات الكليشيهية المستفزة، ولكنه في النهاية يخاطب فئة المتابعين بشكل مذهل. والقصة المنتهية هي زينة الكعكة التي يمكنك أن تشكر الكاتب عليها بعد إنهاء خمسين حلقة من الأنمي.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن