مراجعة أنمي أورانج Orange – كان عليهم فقط الالتزام بالرومانسية

0
أنمي أورانج
  • اسم الانمي العربي: أورانج - أورينجي
  • اسم الانمي الانكليزي: Orange
  • اسم الانمي الياباني: Orange
  • عدد الحلقات: 13 حلقة + فيلم 60 دقيقة
  • التصنيف العمري: PG-13

ربما هذه محاولتي الأولى مع أنميات الشوجو، لم أكن أتوقع الكثير من أنمي أورانج ولكن وجود فكرة عن السفر عبر الزمن في الانمي جذبتني لمتابعته. أعلم الصفات الرئيسية لأنميات الشوجو ولا أمانعها شخصياً، ولأكون صريحاً، لم تكن مشكلتي في أنمي أورانج متعلقة بجانب الشوجو على الإطلاق، بل هو أفضل ما في الأنمي، المشكلة كانت في الجوانب الأخرى.

عمّ يتحدث أنمي أورانج تحديداً؟

Image result for orange anime

القصة الرئيسية في أورانج تدور حول فتاة تدعى ناهو، تستلم رسالة من نفسها المستقبلية، تخبرها بمساعدة شاب وقعت في حبه. التعليمات الموجودة في الرسالة تهدف لإزالة الندم من قلب الفتاة في المستقبل، وأيضاً تؤثر في علاقتها مع من حولها. إلى هذا القدر، كل شيء جيد، ولا حرق للأحداث أبداً.

التالي فيه حرق لأحداث في الحلقات الستة الأولى، لا يعتبر حرقاً كاملاً للأنمي.

القصة الجانبية في أورانج، تدور حول الشاب كاكيرو، الشاب الذي تقع ناهو في حبه وتحاول منعه من الانتحار. هذا الشاب يعاني من مشاكل نفسية، اكتئاب وميول انتحاريّة جدّية مترافقة مع محاولات انتحار سابقة. في الرسالة، ناهو المستقبلية تطلب من ناهو الموجودة في الانمي الاعتناء بكاكيرو وانقاذه من هذا المصير المؤلم.

أيضاً، في نفس الوقت، يحاول الأنمي تفسير طريقة وصول هذه الرسالة إلى ناهو، والأحداث التي قادت لكتابة هذه الرسالة في المستقبل.

يمكن اختصار الأنمي بهذه المراحل الثلاثة، ناهو (واصدقائها) يحاولون مساعدة كاكيرو، كاكيرو يعاني من الاكتئاب، والكاتب يحاول تبرير فكرة ارسائل الرسائل عبر الزمن. إضافة لمشاهد قليلة عن ناهو المستقبلية والحياة التي ستقودها لو لم تقم بإنقاذ كاكيرو.

أين المشكلة في هذا؟

بالطبع ليست بالجزء الرومانسية، كل التعليمات الموجودة في الرسالة وكل الأحداث التي ندمت عليها ناهو في المستقبل كانت منطقية، الكثير من المشاهد الجميلة والعاطفية، الإنتاج جيد وملائم للجو الرومنسي في الأنمي، والشخصيات ليست فارغة -عدا واحدة مهمة- والحوارات مقنعة على الأقل بالنسبة لي. الأنمي دراميّ قليلاً ولكنّه يبقى ضمن الحدود المعقولة، وابقاء الجديّة والابتعاد عن الايتشي والفان سيرفس أمر جميل جداً. ولكن هناك مشكلتين رئيسيتين في الأنمي.

كاكيرو ومشاكله النفسية

طريقة تعامل الأنمي مع كاكيرو -الشخصية الرئيسية الثانية في الانمي- ومشاكله النفسية، التي من المفترض أن تكون “البلوت تويست” في الأنمي، كانت سيئة جداً. الاكتئاب والميول الانتحارية ليسا أمرين سهلي الشرح، وأغلب ما يتعلق بهما هي أشياء لا يمكن للشخص قولها أمام الناس، ولا يمكن شرحها بسهولة “لقد قتلت والدتي لأنني تجاهلت اتصالها”.

أنميات مثل سانغاتسو نو لايون تنجح في تقديم الاكتئاب للمتابع لأنها تعرضه من داخل الشخصية، تحاول تصويره كما يعيشه الشخص، وليس كما يراه من في الخارج، وهذا ما يجعلها تحفاً فنّية. أنميات أخرى تستخدم اساليباً غير واقعيّة لتمثيل الاكتئاب مثل نوراغامي، كونه أمراً خارجاً من حدود المنطق للكثيرين. أما أنمي أورانج فقد فشل في هذا لتحويله مشكلة ضخمة وعميقة مثل الاكتئاب إلى بعض الأعراض السطحيّة.

إضافة للطريقة السيئة التي تعامل فيها الأنمي مع ميول كاكيرو الانتحارية، والتي حاول الكاتب إبقائها حتى النهاية كونها محور الأنمي بشكل رئيسيّ. ميول كاكيرو الانتحارية تعرض بطريقة سطحيّة أيضاً، دون التطرق لمشاعره الداخلية بخصوص هذا (سوى في حلقة واحدة بشكل سريع) وبعرض تعميمات مثيرة للسخرية، كل ما عرضه الأنمي كدوافع أو دلائل على ميوله الانتحارية كانت جلسة بينه وبين أصدقائه ألقى فيها مجموعة من النكات عن الانتحار، ورسالة من والدته حرق أحداث… تخبره فيها أنها تريد منه أن يعيش حياته سعيداً.

تسفيه هذا النوع من المشاكل النفسية ووضعها في قوالب جاهزة وتجنب عرضها من داخل الشخصية المعنيّة بهذا الأمر، ومحاولة تحويل الأنمي إلى بروبغاندا لأصدقاء أصحاب الميول الانتحارية ليدلّهم على الطريق المناسب للتعامل مع هذه المشكلة؛ دون أن يعطيهم طريقاً صحيحاً لهذا، كان جزءاً رئيسياً من أسباب عدم إعجابي بالأنمي. كان بالإمكان تجنّب خوض هذا النوع من الأفكار بالكامل، أو تجنّب عرضها بهذا الشكل وتبسيطها المبالغ فيه، وسيبدو الانمي جيداً بما فيه الكفاية، أفضل مما هو عليه الآن.

بأي حال، حتى مع وجود هذه المشكلة لا يمكن أن الأنمي كان سيئاً، فالنقاش الأول في حالة أنميات الشوجو أنها تركز على عرض الأحداث من نظر الفتاة، وتسيّر هذه الأحداث لمصلحتها لتنتهي بنهاية سعيدة، وأنا أتفهم هذا تماماً. هذا الأنمي ليس دراسةً لحالة نفسية متعلقة بالاكتئاب والميول الانتحارية، هو مجرد أنمي شوجو آخر متنكر بهذا الشكل.

السفر عبر الزمن

وهنا مشكلة أخرى أيضاً لا علاقة لها بجانب الشوجو من الأنمي، وربما تخرج من النقاش المتعلق بجودة الأنمي بالكامل. الفكرة التي قدمها أنمي أورانج عن السفر عبر الزمن باطلة بالكامل، وما يجعلني أذكرها في المراجعة هو تضييع ما يقارب الأربعين دقيقة (من الانمي والفيلم) في شرح هذه الفكرة ومحاولة تفسيرها “علمياً” للمتابعين.

باختصار، رمي الرسائل في مثلث برمودا ارسلها للماضي، عثر عليها أحدهم وارسلها للأطفال. فقط. وصلت الرسائل لخطّ زمنيّ موازي، لا تؤثر التغييرات على العالم الذي جائت منه الرسائل. وهذا كل شيء. المشكلة ليست في الفكرة بذاتها بل بطريقة عرضها وخلط العلم الزائف بالنظريات المتعلقة بالسفر عبر الزمن بطريقة أقل ما يقال عنها انها تستهزء بالمتابع، وتجعلك تتساءل إن كانت موجودة في الأنمي كعنصر كوميديّ أم بشكل جدّي.

برأيي الشخصي المتواضع، لو مُسحت الفقرة المتعلقة بطريقة وصول الرسائل للماضي من الأنمي تماماً لكان الوضع أفضل بكثير، عنصر الغموض جزء رئيسي في المواد المتعلقة بالسفر عبر الزمن، ولا داعي لشرح التفاصيل الصغيرة خصيصاً لو كان الأنمي لا يركز أصلاً على هذا الجانب، لا داعي لتضييع وقت المتابع بالعلوم الزائفة والنظريات الهشة والبناء السيء لهذا النوع من الأحداث. فقط “وصلت الرسائل للماضي” عبارة كافية لإقناع أي متابع بأنها وصلت للماضي، يكفي القول أنها معجزة، بمساعدة شخص ما، ربما استاذ الكيمياء الذي شرحت النظرية على لسانه أثناء عرضها للمرة الأولى في الانمي.

ولكن مجدداً هذا ليس جزءاً رئيسياً من الأنمي، ربما يكون “تبهيرة” للأحداث لم يوفّق الكاتب بها، ولكنها لا تؤثر على الأنمي بشكل مباشر.

هل يستحق أنمي أورانج المتابعة إذاً؟

إذا كنت قادراً على تجاهل المشكلتين السابقتين، تابع الأنمي. الرومنسية اللطيفة والأحداث المتسارعة والأثر العاطفي للأنمي لا يمكن إنكاره، ولكن إن كنت تبحث عن أنمي متعلق بالسفر عبر الزمن او أنمي يبحث بشكل جدّي في مشكلة الاكتئاب، شتاينز غيت وسانغاتسو نو لايون سيلائمانك بشكل أفضل.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن