ريكي كاواهارا وكيف تنجح القصص السيئة في الوصول للشاشة

0
ريكي كاواهارا

ريكي كاواهارا هو كاتب روايات خفيفة “لايت نوفل” ياباني يشتهر بعمله الأكبر “سورد أرت أونلاين” وربما أيضاً بعمله “أكسيل ورلد” الذي حصل على أنمي لم يحالفه الحظ بالحصول على قدر الشهرة ذاته التي حصلت عليه السلسلة الأولى. ربما ريكي كاواهارا ليس شخصية مشهورة بذاته ككاتب لهذه الأنميات، ولكن الأنميات مشهورة جداً بين أغلب متابعي الأنمي.

ولكن هذا ليس كل شيء، فالشهرة لا تعني أن الجميع معجب بهذه الأنميات، ولا تعني أن القصص التي يكتبها ريكي كاواهارا “جيدة” إن صح التعبير، بل يعني فقط أنّها معروفة بشكل واسع بين متابعي الأنمي، وأنها جزء من النقاش المستمر في المجتمع بين المحبين والكارهين.

تحدثت كثيراً سابقاً عن أعمال ريكي كاواهارا، في الحقيقة، ربما تكون أعماله من أكثر الأعمال التي حاولت التدقيق فيها والبحث حولها وعنها لمعرفة سبب وصولها للشهرة التي هي عليها اليوم.

في الفترة الماضية قمت بمشاهدة أكسيل ورلد، العمل الثاني من تأليف ريكي كاواهارا، وقبله شاهدت سلسلة سورد أرت أونلاين، أيضاً قرأت القليل من الرواية الخفيفة أكسيل ورلد والقليل من رواية سورد أرت أونلاين، وشاهدت مقابلات ريكي المتوافرة على اليوتيوب وغيرها. كل هذا في محاولة للإلمام بأكبر قدر ممكن من المعلومات حول هذا الكاتب، ولفهم سبب عدم إعجابي بالأنميات المبنية على قصصه.

بإمكانك قراءة المراجعات والمقالات السابقة التي تحدثت فيها عن سلسلة سورد أرت أونلاين وأنمي أكسيل ورلد في الموقع، ولكن في حال لم تكن تمتلك الوقت الكافي للدخول في التفاصيل، الملخص أنني أميل لكره الأعمال المبنية على قصصه بسبب تلك القصص، وليس بسبب الانتاج أو الفكرة التي يدور حولها الأنمي.

في سورد أرت أونلاين لم أكره فكرة ألعاب الواقع الافتراضي تماماً، وفي أكسيل ورلد لم تكن الفكرة سيئة أيضاً، ولكن المشكلة كانت في كتابة القصة والشخصيات السيئة التي يقوم بها كاواهارا في كافة أعماله. إنتاجياً يمكن القول أنني أعتبر أكسيل ورلد من الأنميات الجيدة، وسورد أرت من الأنميات التي لا بأس بها. ولكن المشكلة كانت ولا تزال في القصة وطريقة الكتابة.

المصدر: روايات ريكي كاواهارا

كي أشرح المشكلة بشكل أفضل، وكي أفهم أسلوب ريكي كاواهارا الكتابيّ بشكل أفضل، كانت خطوة قراءة الروايات التي كتبها ريكي والتي اقتٌبست لتصبح أنميات في ما بعد أهم خطوة بالنسبة لي، لم يكن لديّ الوقت الكافي لقراءة كل أعمال كاواهارا، فذاك قد يعتبر انتحاراً، هناك مجموعة كبيرة من المجلدات والقصص الجانبية والرئيسية والnon-cannon التي كتبها ريكي، لذا حاولت قراءة الأجزاء التي تلت الأنميات التي شاهدتها فقط وبعض الأجزاء من الأنميات التي شاهدتها، إلى أن شعرت بأنني اكتفيت من ذاك الهراء.

ريكي كاواهارا - اكسيل ورلد

كيف تبنى الرواية

لفهم المشكلة تماماً، هناك بعض المصطلحات والأفكار المتعلقة بكتابة القصص والروايات التي يجب عليّ شرحها أولاً، والتي سأبني عليها الكلام القادم في تحليل طريقة كتابة ريكي لرواياته، وكيف تؤثر طريقة الكتابة هذه على المتابع، وكيف تشدّ القصة نحو الجانب السيء أو الجيد. بالطبع، هذه المصطلحات قد لا تكون “احترافيّة” ولكنني سأشرح كلّاً منها بشكل كافٍ وأختصرها بكلمة واحدة في بقية المقال.

في حال كتابة أيّ رواية، يمكن تجزئة هذه الرواية لعدد لا يحصى من العناصر الأولية. كقارئ، يمكنك تحليل الرواية إلى فكرة او مفهوم تبنى حوله تلك الرواية، كحبس اللاعبين في لعبة فيديو إن خسروا فيها يخسرون حياتهم. هذه الفكرة أو هذا المفهوم هو ما بنيت حوله رواية سورد أرت أونلاين. وهو بحد ذاته ليس مفهوماً سيئاً. العنصر الآخر هو القصة أو الأحداث التي تدور في الرواية، كأن يلتقي كيريتو بأسونا، ويشارك في هزيمة الطابق الأول، أو أن يعود كيريتو من الموت بعد تعرضه لطعنة افتراضيّة ضمن عالم افتراضيّ.

جزء آخر هو الحبكة التي تربط هذه الأحداث ببعضها، وتجعلها تخدم هدفاً نهائياً للرواية. والحبكة لا تقتصر على ربط الأحداث بشكل معقّد، من الكافي أن تكون الأحداث منطقية ومترابطة في نفس عالم الرواية كي تكون الحبكة جيدة بنظري. مثال الحبكة الجيدة هو الأصعب للطرح عند الحديث عن سورد أرت اونلاين، لأنها نوعاً ما مهترئة وسيئة، لذلك من الأسهل الإشارة للخطأ فيها ككل المشاهد التي تخطى فيها كيريتو حدود عالم الرواية الذي يعيش فيه كي يلائم سير الأحداث رغبة الكاتب، بعيداً عن إمكانيات الشخصية ذاتها.

الشخصيات جزء من الرواية، يمتزج بشكل أو بآخر مع الحبكة والقصة، وهوة محدود بحدود الفكرة التي يدور حولها الأنمي. كيريتو الشخصية الرئيسية في سورد أرت أونلاين يفتقد الكثير من العناصر الضرورية لتشكيل الشخصية الجيدة في الرواية، كالحديث عن ماضيه او شرح بعض الأفكار والمثاليات التي يمتلكها، بينما يمكن اعتبار هيرويوكي من أنمي اكسيل ورلد شخصية أفضل من عدة نواحي، منها بناء الشخصية الابتدائي.

لا يمكنني توضيح فكرة “الشخصية الجيدة” بوضعها ضمن حدود أو قوالب أو معايير ثابتة، لأنها تعتمد بشكل كلّي على الرواية والأحداث وما يخطط له الكاتب، ولكن كقاعدة عامة، إذا كانت الشخصية تتصرف بطريقة غير مقنعة للعالم التي تدور فيه أحداث الرواية، فالشخصية ليست بالجودة الكافية، وعند ازدياد هذه التصرفات تتناقص جودة كتابة الشخصيات بشكل تدريجي.

ما المشكلة إذاً؟

للقارئ، من الطبيعي التفكير عند تحليل رواية ما بالعناصر التي يمكن للقارئ لمسها، يمكن للقارئ التفكير في الرواية على انها حبكة وقصة وفكرة وشخصيات وعناصر اخرى، ولكن بنفس الوقت، المزيج بين هذه العناصر هو الأهم. يمكن صناعة رواية جيدة بفكرة مكررة، اعتماداً على أسلوب الكاتب أو الأحداث التي يحاول تقديمها ضمن تلك الرواية.

المشكلة في أعمال كاواهارا بشكل عام، هو عدم الاستقرار. بناء على ما قرأته من روايات كاواهارا، لم يبد لي على الإطلاق أنه كاتب سيء، على العكس تماماً. أسلوب عرض الأحداث ووصفها وطريقته الأدبية في عرض التفاصيل مذهلة جداً، أيضاً أفكاره مميزة وتمتلك إمكانيات هائلة يمكن استغلالها بطرق غير محدودة. ولكن تظهر المشكلة عندما تبدأ محاولة فهم المكتوب وتحليل ما يجري.

يفشل ريكي كاواهارا فشلاً ذريعاً في كل صفحة من رواياته بكتابة حوارات او شخصيات مقنعة للقارئ. ولكن في نفس الوقت، ينجح في جعل هذه الشخصيات جذّابة للقارئ الأنماويّ الاعتياديّ الذي يرغب بالشعور بنوع من الترابط مع هذه الشخصيات. فيضحّي بإمكانية بناء شخصية قابلة للتصديق على حساب جعل هذه الشخصية تقول عبارات لا معنى لها، وتتصرف تصرفات لا معنى لها، فقط وفقط لأجل أن تبدو رائعة ومذهلة وجذّابة للمتابع الأنيماويّ.

يرفض كاواهارا تغيير شخصية كيريتو من الشاب الرائع إلى الشاب الطبيعي الذي يمكن أن يٌهزم ويمكن أن يكون فاشلاً ويمكن أن تمرّ بجانبه فتاة دون أن تقع مباشرة على الأرض وتطالبه بجعلها زوجته المستقبلية، على حساب أن يكون كيريتو رمزاً للشخصيات الرئيسية الجوفاء الرائعة التي تقول أشياء مثل “ألا يمكنك فهم مشاعره؟” في لحظة كان فيها هو، كيريتو نفسه، غير قادر على فهم مشاعر ذاك الشخص.

وبهذا، المزيج بين أسلوبه الكتابيّ في عرض الأحداث، وبين الشخصيات التي يحاول تقديمها في تلك الأحداث، يتحول إلى مزيج من الهراء البحت. فدون الشخصيات المقنعة التي تجري الأحداث حولها، مهما كانت قدرته الكتابية قوية وومعبّرة وآسرة، لا يمكن التواصل مع تلك الأحداث.

تنهار أعمال كاواهارا بالكامل عندما ترتطم بتوقعاته الشخصية، فهو يعمل على أحداث قصته دون النظر لملائمتها لعالم الرواية، ولا يكترث لأي من القواعد التي سنّها هو بذاته لهذا العالم، مما يجعل القارئ يشعر بارتباط أقل وثقة أقل بالقصة. ففعلياً، حتى لو كانت الأحداث تجري بشكل معاكس لكيريتو أو سيلفر كرو، يمكن لريكي كاواهارا سحب مجموعة من الأحداث من مؤخرة عقله دون أي تبرير ووضعها في الأنمي لإنقاذ الشخصية الرئيسية بأروع طريقة ممكنة. لأن ريكي كاواهارا يريد هذا.

وهذا حقّه الطبيعيّ، فهذه قصته، وهو يحدد توجهها. ولكن لا يمكنه توقّع تفهّم القارئ لرغباته الشخصية في صناعة شخصية رئيسية خارقة.

مجدداً، ليست هذه المشكلات الوحيدة، وليست هذه العناصر كل ما في الروايات وكل ما يمكن الحديث عنه. ولكنّها الأكثر وضوحاً وبساطة للفهم. لهذا التطرق لها والحديث عنها مهم جداً لمحاولة تفسير اسلوب كاواهارا الكتابيّ.

المشكلة الأخيرة وهي الأكثر وضوحاً في كل أعماله سواء آركات سورد أرت اونلاين التي تحولت لأنمي أو أكسيل ورلد، هي مشكلة تسخير الفكرة لأقصى درجة ممكنة. وفي هذا الأمر سخرية مأساوية، إذ استطاع كاتب آخر استغلال أحدى أفكار ريكي المليئة بالثغرات لصناعة قصة أفضل، بشخصيات أفضل، وسير أحداث أفضل.

ريكي لا يستغل الفكرة التي يأتي بها في البداية لأقصى درجة، سواء كان الحديث عن فكرة “الموت داخل اللعبة يعني الموت في الواقع” أو فكرة “يمكن تسريع ذهنك داخل اللعبة لعيش الحياة ببطء أكثر بمئة مرة” أو فكرة “سجن وعي الشخص ضمن لعبة الكترونية” أو “سرقة ذكريات شخص باستخدام لعبة الكترونية”. وهذا محزن. فكل هذه الأفكار تمتلك امكانيات عالية لو كانت بين يديّ كاتب أكثر قدرة على تمثيلها، وهذا ما رأيناه في سورد أرت أونلاين التيرناتيف الذي عٌرض في الموسم الماضي.

في سورد أرت الأصلي يفشل كاواهارا في إيصال فكرة لعبة غان غيل اونلاين بشكل جيد، ولا يعرضها بطريقة يمكن للمشاهد فهم طريقة اللعب فيها. بينما في سورد أرت التيرناتيف يمكننا فهم طريقة عمل اللعبة بشكل جيد، أو على الأقل بشكل أفضل مما فهمنا في سورد أرت الأصلي. الأمر ذاته موجود عند الحديث عن فكرة الموت داخل اللعبة والرعب القادم من هذه الفكرة، وكيف يمكن أن تتحول شخصيات اللاعبين وحياتهم بسبب هذه الفكرة، بدلاً من “عودة الأمور لمجاريها” و”تغيير المدرسة غير الإجباريّ للطلاب”.

وفي الحقيقة، المشاكل التي ذكرتها في الأعلى، ليست مشاكلاً بنظر الكثير من متابعي الأنمي، لأن الكثير من المتابعين لا يهتمون بالقصة بحد ذاتها او لا يعطوها الأهمية الأكبر عند النظر للأنمي، بل يضعون الثقل في الفكرة وتصميم الشخصيات وروعتها في الأنمي. وهذا ما ينجح فيه ريكي كاواهارا فقط؛ صناعة شخصيات جذابة لمتابع الأنمي التقليدي، وتقديم فكرة مختلفة ومميزة ليعمل الاستوديو عليها.

هذا يفسّر شعبية الأنميات المبنية على رواياته، بينما شعبية الروايات بذاتها يمكن تفسيرها بالتصاميم الجذابة الموجودة على الأغلفة وضمن الروايات، بالإضافة لكون أسلوبه الكتابيّ وصياغته الأدبيّة جيدة وجذّابة للقارئ.

مراجعة Sword Art Online

النتيجة: الأنميات المبنية على أعمال ريكي كاواهارا

أعمال ريكي كاواهارا هي الدليل القاطع أن الأنميات ذات القصص السيئة، لا يمكن أن تكون جيدة مهما كان الاستوديو أو الفريق الذي يعمل عليها جيداً أو سيئاً. الاستوديو العامل على سورد أرت أونلاين A-1 Pictures من الاستوديوهات ذات “السمعة السيئة” التي تقوم بصناعة أنميات عشوائية بشكل دوريّ وتشتهر بشكل رئيسي بالأنميات “الجذابة” للمتابعين اليابانيين، دون النظر لجودة القصة، أو الانتاج، أو اي شيء آخر.

بينما استوديو Sunrise العامل على انمي اكسيل ورلد من الاستوديوهات المشهورة بصناعة انميات ميكا شهيرة ومذهلة مثل غاندام، ومن المعروف قدرة العاملين في هذا الاستوديو على تقديم مشاهد ميكا مذهلة وجذابة وجيدة بإنتاج مميز.

ولكن في الحالتين النتيجة ذاتها: الأنمي سيء. الأنمي لا يمكن تحمّله. الأنمي مثير للغثيان. لان الرواية الأصلية التي بني عليها العمل كانت كذلك.

يمكنني النقاش أن المقاطع الموسيقية الموجودة في سلسلة سورد أرت أونلاين كانت من الأفضل، إن لم تكن الأفضل في تصنيف أنميات الايسيكاي والألعاب. يمكننني النقاش أيضاً أن مشاهد القتالات والساكوغا الموجودة في أنمي أكسيل ورلد كانت من الأفضل بنظري ضمن تصنيف الايسيكاي والألعاب. حتى سورد أرت أونلاين تضمن مجموعة من القتالات المبهرة وبعض اللقطات المميزة. ولكن في النهاية، ستقاطعك القصة أثناء انغمارك بروعة الإنتاج دائما.

الأنمي يقتبس الحوارات من الرواية كما هي، يقتبس الأحداث الرئيسية من الرواية كما هي، ويضعها فقط في قالب متحرك. أحياناً ليس متحركاً بما فيه الكفاية حتى. وكون هذه الانميات “اقتباسات مخلصة” للأعمال الأصلية، فهي تعاني من نفس المشاكل التي تعاني منها هذه الأعمال الاصلية.

في كثير من الأحيان أتمنى لو قامت استوديوهات تلك الأنميات بالعمل على الفكرة بالاستعانة بكاتب مختلف عن كاواهارا، لربما كان الوضع أفضل بكثير.

الكاتب: ريكي كاواهارا

عند الحديث عن ريكي كشخص، ربما أكون معجباً به بشكل أو بآخر. ففي كافة مقابلاته كان متواضعاً بما فيه الكفاية ليعلم أن أفكاره مقدمة بطريقة سيئة، وأنه من الممكن لكتّاب آخرين القيام بها بشكل أفضل. هذا النوع من الكلام جعلني أفهم ريكي بشكل أفضل، وأفهم رغبته بشكل أفضل.

ريكي ليس مدمن ألعاب فيديو، ولا عاشق لألعاب الMMORPG ويمكنني التمادي للقول حتى أنه لا يفهمها بالكامل. ريكي نفسه يقول أنه لن يكون قادراً على النجاة في عالم أي لعبة يلعبها، حتى تلك التي ألهمته لكتابة سلسلة سورد أرت أونلاين. لانه لا يعتمد على ذاته في تلك الألعاب بل على استراتيجيات الآخرين فيها.

كاواهرا يعلم تماماً أن روايته سيئة من ناحية القصة، ويعلم أنها قاصرة من ناحية الحبكة، وأن العنصر الرئيسي في روايته سورد أرت أونلاين “خوذة النيرف غير” مليئة بالثغرات، وأن القصة تحتاج للكثير من التوسع والتعديل والعمل، ويعلم أنه لا يمتلك الخبرة الكافية بألعاب الفيديو ليكون قادراً على كتابة قصة أنمي مبني على واحدة منها. ولكنه يعلم أن هذا الوسط، وهذا النوع من الشخصيات، وهذا النوع من الأحداث قادر على جذب القراء والمتابعين بالاستعانة بالبصريات الجذابة.

واستغلّ هذا لأقصى حدّ ممكن ليبني مسيرته ككاتب، وينجح بذلك. مستخدماً هذه المنصة لعرض قدرته الأدبية والكتابيّة والوصفية، التي ربما كانت تناسب روايات الخيال العلميّ البعيدة عن الألعاب بشكل أكبر.

مع الجزء القادم من سورد أرت أونلاين في الأشهر القادمة يمكنني القول أن ريكي لا يزال يتمتع بنجاحه من هذه السلسلة، ولا يزال يمشي على الطريق الصحيح لجذب أكبر عدد من المعجبين الأنماويين من خلال شخصياته الجذابة لهذا النوع من المعجبين. ولا يزال من الكتّاب الأوائل في عالم الروايات الخفيفة، وربما يبقى كذلك حتى السنوات الأخرى.

هل أكره ريكي ككاتب؟ لا أعتقد هذا. أكره ما يكتبه وما يصنعه؟ أجل، ولا أعتقد أن هذا سيتغير في أي وقت قريب.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن