تفكيك الايسيكاي – الجزء الثالث: تأثير الروايات الخفيفة على تصنيف الايسيكاي ككل

1
الايسيكاي

في الجزء الأول و الثاني من هذه السلسلة قدمت تعريفاً مبدأياً بأهم الأشياء التي عليك معرفتها عن تصنيف الايسيكاي وميديا اللايت نوفلز، وشرحت العلاقة بينهما وسبب كتابتي لهذا المقال الثالث، والذي يعتبر الخطوة الأولى في محاولة تفكيك تصنيف الايسيكاي وفهم ما يدور فيه. في هذا المقال سأحاول المرور بشكل مفصل على تأثيرات الروايات الخفيفة على أنميات الايسيكاي، سواء من ناحية القصة أو طريقة الإنتاج.

تفكيك الإيسيكاي – الجزء الأول: ما هو تصنيف الإيسيكاي في الأنمي؟

إن لم تكن قد قرأت المقالين السابقين بعد، أنصحك بشدة العودة وقراءتهما ولو بشكل سريع لمعرفة الطريق الذي أحاول سلكه في هذه السلسلة لتفكيك هذا التصنيف وشرح ما يدور فيه.

تفكيك الايسيكاي – الجزء الثاني: الروايات الخفيفة كمصادر لأنميات الايسيكاي

أشياء من قلب تصنيف الايسيكاي لا علاقة لها بالروايات الخفيفة

قبل أن أبدأ بالحديث عن تأثير الروايات الخفيفة على الايسيكاي ككل، من السليم البداية بالحديث عن التصنيف بعيداً عن تأثيرات الروايات الخفيفة، أي ما بعتبر من قلب ومحور صفات التصنيف، وهذا لمعرفة ما أضافته الروايات الخفيفة إليه وأزالته منه، وهل كان هذا سلبياً أو إيجابياً.

بالطبع، السمة الرئيسية وهي الانتقال لعالم آخر، هي من قلب التصنيف ولا تزال جزءاً منه حتى بعد تأثيرات الروايات الخفيفة عليه، ولكن، من هذه الناحية تنقسم أنميات الايسيكاي إلى قسمين رئيسيين؛

القسم الأول يعتنق هذه الفكرة ويستغلها في بناء القصة ويجعلها جزءاً محورياً منها، كلوغ هورايزون مثلاً أو That Time I Got Reincarnated as a Slime حيث يعمل الكاتب على التوسع في العالم الجديد وعرض أجزاء ضخمة منه، ويقدم لمحة عن الشخصيات قبل دخولها لهذا العالم، ويربط شخصياتها قبل وبعد الدخول بطريقة سليمة.

القسم الثاني من الأنميات يستخدم فكرة “في عالم جديد” كأداة حبكة تسهل تقدم الأحداث التي يرغب بعرضها، بدلاً من التركيز على العالم الجديد واستكشافه، يركز الأنمي على الأحداث التي تحصل في هذا العالم وفي كثير من الأحيان يمكنك تجاهل حقيقة أنها تدور “في عالم آخر” تماماً ولن ينقص هذا شيئاً من تجربة المشاهدة.

مثل أنمي Zero No Tsukaima الذي يحضر شخصية رئيسية من عالم آخر دون ذكر أي شيء مفيد عن ذاك العالم، وكان من الممكن استبدال هذه الجزئية من القصة بأي شيء آخر دون تأثير على الأحداث ككل -سوى في عدد محدود جداً من المشاهد-.

لا يمكنني الجزم بأن أحد الأسلوبين أفضل من الآخر، فالكثير من الأنميات التي استخدمت الإيسيكاي كأداة حبكة لا تزال جيدة، والكثير من الأنميات التي حاولت عرض العالم الجديد والتوسع فيه لا تزال سيئة على الأقل بنظري. ولكنّ القسم الأكثر إخلاصاً لمفهوم الإيسيكاي برأيي هو القسم الذي يتوسع على على العالم الجديد ويبنيه بالكامل.

بالنسبة لي، عندما أبحث عن أنمي ايسيكاي جيد، لابد من أن يكون العالم في هذا الأنمي مبنياً بطريقة مقنعة، ولا بد أن يكون الأنمي قادراً على الربط بين العالم القديم والجديد والشخصيات في كل منهما بالطريقة الصحيحة، فاستكشاف العالم جزء مهم جداً بنظري في أنميات الايسيكاي.

الجزء الخياليّ أيضاً جزء من قلب التصنيف ولا يمكن فصله عنه، فأغلب قصص الايسيكاي تمتلك طابعاً خيالياً سواء كان فانتازيا صرفة أو خيالاً علمياً… السحر والقوى الخارقة والعوالم الغريبة والشخصيات المثيرة للاهتمام جزء رئيسي من الايسيكاي، على الرغم من أنه لا يقتصر وجودها على هذه الانميات -فهي شائعة في الانمي ككل- إلا أنها من العناصر الرئيسية في الايسيكاي.

يمكن قسم أنميات الايسيكاي من هذه الناحية إلى ثلاثة أقسام رئيسية تقع تحتها أغلب الأنميات من هذا التصنيف، بغض النظر عن بعض الأنميات التي قد تخرج عن هذه المحاور الثلاثة؛

خيال علميّ صرف؛ يكون في الأنمي تركيز لا بأس به على العلوم الزائفة التي دفعت ظاهرة الانتقال الى عالم آخر للحصول، سواء عن طريق آلة أو عن طريق حدث فلكي نادر، أو أي هراء آخر كفيل بإقناعي كمتابع أن ما حصل أمر علمي تماماً ولا دخل للسحر أو الماورائيات فيه. يمكننا رؤية هذا في أنمي Isekai No seikishi monogatari حيث يخرج الحديث عن السحر تماماً عندما يذكر الكاتب آلية الانتقال للعالم الجديد (في نهاية الانمي) ولو أن الأنمي ككل يبدو “سحرياً” إلا أنه يذكر المتابع دائماً أن كل ما يراه هو نتيجة تقدم علميّ، وليس سحرياً على الإطلاق.

هناك جزء من أنميات الإيسيكاي المبنية على الخيال العلمي الصرف يعمل على توظيف قواعد لعبة ما، كألعاب الMMORPG مثلاً في بناء العالم الجديد، كأنمي ACCEL WORLD أو Sword Art Online اللذان يقدمان تفسيرات علمية وهمية -ولو كانت ضعيفة في بنائها- لشرح تكوين العالم الجديد.

خيال/فانتازيا صرفة؛ وفيها يحاول الكاتب تفسير كل شيء على أنه جزء من السحر أو من ميكانيكية العالم التي لا علاقة لها بالعلم على الإطلاق، كأنمي نو غيم نو لايف الذي يقوم بهذا بطريقة جيدة، عن طريق عرض “إله عالم الألعاب” الذي قرر إحضار الشخصيتين الرئيسيتين إلى عالمه بقوة السحر الإلهية الخاصة به، دون أي تفسير علميّ على الإطلاق.

من المهم التذكير بأن الفانتازيا الصرفة لا تعني بالضرورة “السحر” والقوى الخارقة، ولكنها من العناصر الشائعة جداً التي تكاد أنميات الايسيكاي الفانتازية لا تخلو منها.

الخليط بين الفانتازيا والخيال العلميّ؛ تجمع بين النمطين السابقين، وغالباً ما تكون الحدود فيها شبه غير موجودة بين الفانتازيا والخيال العلميّ، كأحد أسوأ الأنميات من هذا التصنيف In Another World With My Smartphone.

أنمي سخيف

أيضاً من المهم أن نعرف أن الإيسيكاي في محوره تصنيف هروبيّ يوظف ال escapism لشد المتابعين بعيداً عن هموم حياتهم اليومية، أيضاً يحاول التصنيف إشباع رغبات وأمنيات المتابعين في كثير من الأحيان كنوع من ميديا ال wish fulfillment حيث يضع القارئ أو المشاهد نفسه مكان الشخصية الرئيسية، التي ربما تعاني من مشاكل حياتية مشابهة لتلك التي يعاني منها المشاهد، أو تمتلك أشياء يرغب هو بامتلاكها -كحياة عاطفية أو صديقات من الجنس الآخر-.

تأثير الروايات الخفيفة

كي أكون واضحاً من البداية، تأثير الروايات الخفيفة لا يقتصر فقط على الإيسيكاي، بل هو موجود تقريباً في كل الأعمال المبنية على الروايات الخفيفة، ولكن كوننا نتحدث عن الايسيكاي تحديداً هنا سأذكر علاقتها بالتصنيف فقط، دون الحديث بتفصيل عن التصنيفات الأخرى.

المشاهد السرديّة

يمكن القول أن المشاهد السرديّة المطولة أو الExposition من أجزاء الروايات الأساسية بشكل عام، سواء كنّا نتحدث عن الأدب الإنكليزيّ القديم أو الحديث، الأدب العربيّ، أو الأدب اليابانيّ. من المستحيل تقريبا كتابة رواية دون الاستعانة بمشاهد سرديّة مطولة تشرح للقارئ ما يجري في عالم القصة؛ كون الروايات لا تتضمن عنصراً مرئياً كثيفاً كالأنمي أو المانغا، الكاتب مضطر لتعويض هذا الجانب بالكلمات.

لذا من السليم القول أن المشاهد السرديّة جزء من صلب الروايات الخفيفة، ولكن من المهم جداً الانتباه لسبب استخدام هذا الجزء عندما نرغب بتحويل هذه الرواية إلى أنمي، واستبداله بطريقة عرض أفضل ملائمة للانمي. كتحويل المشاهد الحوارية السردية الطويلة إلى مشاهد حركية تعرض للمشاهد المعلومات بدلاً من قولها له كبرنامج إذاعيّ.

المشكلة أن الكثير من الأنميات المبنية على الروايات الخفيفة، تحاول أن تكون “مخلصة” للعمل الأصلي، وتحافظ على هذه الجزئية دون استبدالها بأمر أكثر ملائمة أو تطويعها في الأنمي بالشكل الصحيح.

الصور الموجودة في الأعلى هي لقطات شاشة من الحلقة السادسة لأنمي سورد أرت أونلاين بموسمه الثالث. حلقة كاملة من عشرين دقيقة عبارة عن سرد متواصل للمعلومات، كان بالإمكان تلخيصها بالقليل من المشاهد الحركيّة، أو ربما توزيعها على مدى حلقات الأنمي الأخرى… ولكن سورد أرت حالة أخرى تطرقت لها سابقاً، وسأعود لها لاحقاً في أجزاء أخرى من هذه السلسلة.

يمكن تفسير الإبقاء على المشاهد السرديّة مع التحريك المحدود بأن الطريقة هذه في السرد توفّر على الاستوديو الكثير من المال المنفق على تحريك الشخصيات أو عرض مشاهد جيدة، ولكن في أنميات ضخمة ومشهورة لا يمكن تفسير الأمر سوى على أنه “خطأ” في الانتاج و”سوء” في الجودة.

التعامل مع المشاهد السرديّة

من الأنميات المبنية على الروايات الخفيفة والتي تعاملت مع هذا النوع من المشاهد بالطريقة الصحيحة كانت سلسلة المونوغاتاري، حيث أبقت انتباه المشاهد مشدوداً من خلال تحريك كل المشاهد الحوارية وابقاء العرض مثيراً وممتعاً بصرياً بالقليل من الجهد الفنّي. من أنميات الإيسيكاي التي تعاملت مع هذا بشكل صحيح أنمي نو غيم نو لايف، الذي أبقى السرد بحد ذاته ممتعاً وجعل للجانب البصريّ تأثيراً مهماً على الحديث سواء من تعابير الشخصيات أو حركاتها.

في الحلقة التاسعة من الأنمي الدقائق الخمسة الأولى من الحلقة كانت مشهداً سردياً متكاملاً، ولكن الاستوديو أبقاه مثيراً للاهتمام بالتركيز على الجانب البصري وتعابير الشخصيات، تغيير الألوان وإبقاء المشاهد متحركة بدلاً من إبقاء المشهد على الشخصيتين المتحدثتين.

الجزء المثير للجدل بخصوص اللقطات السرديّة الطويلة هو أن ظهورها في الأنمي -والإيسيكاي تحديداً- لم يكن بهذا السوء قبل دخول الروايات الخفيفة بقوة كمصادر للأنمي، أجل، كانت المشاهد السرديّة جزءاً من الأنمي حتى عندما كانت المانغا هي المصدر المسيطر، وأجل، هناك الكثير من الأنميات الأصلية غير المقتبسة تقدم مشاهد سردية طويلة ومملة وبطريقة سيئة، ولكن قبل الروايات الخفيفة لم يكن هذا النوع من المشاهد “معتاداً” في الأنمي.

لا “يجب” استخدامها في الإيسيكاي

في الإيسيكاي، تأثير هذا النوع من اللقطات أكبر من وجودها في الأنميات المدرسية على سبيل المثال، لأن التصنيف يعمل على شد المشاهد أصلاً من خلال العالم المثير للاهتمام والأحداث التي تحصل فيه، وليس في النقاشات المطوّلة وسرد الحبكة المفصّل دون أي عرض فعليّ لما يجري. التصنيف يتمحور حول عرض العالم الجديد وطريقة حياة الشخصيات الجديدة فيه، ولو كانت الدراما والرومنسية جزءاً منه.

الفرق بين أنمي مثل ياهاري (مدرسيّ دراميّ مبنيّ على رواية خفيفة) وأنمي أكسيل ورلد (ايسيكاي مبني على رواية خفيفة) مثلاً، أن الجزء المدرسيّ والدراميّ في ياهاري رئيسيّ، بينما الجزء المدرسي والدراميّ في أكسيل ورلد جانبيّ في القصة. كيف يمكنك التمييز بين كون الجزء رئيسياً أو فرعياً في الأنمي؟ مجدداً حاول تبديل هذا الجزء بشيء آخر منطقيّ دون الإخلال بمحور القصة، ولن يتغير شيء.

ياهاري مبني على الأحداث التي تحصل بين الطلاب في المدرسة، ولا يمكن استبدال بيئة المدرسة بأي بيئة أخرى، بينما أكسيل ورلد مبني في المدرسة ويمكن استبدالها بأي بيئة أخرى، دون الإخلال بمحور السلسلة المتعلق بالعالم المتسارع.

ياهاري يتحدث عن شخصيات بعمر المدرسة، بينما اكسيل ورلد يتحدث عن شخصيات يصادف أنها في عمر المدرسة.

أعمال الإيسيكاي غير المبنية على الروايات الخفيفة (وهي نادرة إلى حد ما) لا تعاني من مشكلة السرد المطوّل، وهذا قد يعتبر دليلاً على أن المشكلة موجودة في مصدر الاقتباس، وليس في التصنيف بذاته.

بأي حال، لا يمكنني القول أن “مصدر المشاهد السردية في الانمي هو الروايات الخفيفة” ولكنها سبب في جعل هذا النوع من المشاهد شائعة، وأصبحت هذه المشاهد مرتبطة بالروايات الخفيفة لدى الكثير من المتابعين.

تسارع القصة البطيء

تعتمد الروايات الخفيفة على حجم الفصل (الكتاب) الكبير للدخول في تفاصيل العالم وعرض الكثير من الأشياء التي لا تؤثر بالقصة بشكل مباشر، ولكنها من مطالب القرّاء، وهذا أمر من صلب الروايات أصلاً ولا علاقة له بجودة القصة أو سوءها. وأيضاً كما المشاهد السرديّة، التسارع البطيء أيضاً من الأشياء التي يلتزم بها صنّاع الأنمي للبقاء “مخلصين” للقصة الأصلية.

قد تكون هذه التفاصيل مشاهد قليلة لا تتجاوز الخمس دقائق في الحلقة، أو ربما حلقة في الأنمي كاملاً، أو ربما تكون موسماً كاملاً في أنمي متعدد المواسم. وفي جميع الأحوال يمكن القول أن التوزيع الخاطئ للأحداث وإبطاء تسارع القصة لتماثل سرعة الأحداث في الرواية أمر خاطئ، لأن لكل من نوعي الميديا -الأنمي والروايات الخفيفة- طريقته الخاصة بالعرض والسرد، ولا يجب الالتزام بقواعد إحداهما عند إنتاج محتوى من الأخرى.

أحد أفضل أنميات الإيسيكاي لهذا العام -إن لم يكن أفضلها- أنمي That Time I got reincarnated as a slime يقع في هذا الخطأ، ولو كنت أرى أن التسارع البطيء ليس مزعجاً في حالة هذا الأنمي تحديداً كونه أصلاً من الأنميات الWholesome التي لا تضع المتابع على أعصابه في كل لحظة من لحظات الأنمي، وأغلب المشاهد في الأنمي خفيفة وإيجابيّة، إلا ان بعض المشاهدين -الذين يرون أن الأنمي جيد- يرون هذا التسارع غير ملائماً لكونه أنمي.

الأمر أسوأ بكثير في الأنميات الأقل جودة، لأن التسارع البطيء في الأحداث بداية الأنمي سيقابله حتماً تسارعاً غير متناسق في النهاية، ولو كانت المشكلة في أنمي السلايم صغيرة ويمكن تفاديها بشكل أو بآخر، إلا أنها في أنميات أخرى كسورد أرت أونلاين (مجدداً) أكثر وضوحاً في المشاهد النهائية المدفوعة دفعاً، مقارنة بالمشاهد الأولى التي أخذ الكاتب فيها وقته وراحته ووضع فيها مشاهداً سرديّة تتجاوز الخمس دقائق أحياناً.

هل المشكلة مقتصرة على الأنميات المقتبسة من الروايات الخفيفة؟ مجدداً، لا. ولكنّها ظهرت بحجم أكبر في الأنميات المقتبسة من هذه المصادر كون المصادر ذاتها تعتمد هذا النوع من التسارع لملائمته لها.

يمكن تفسير هذه المشكلة أيضاً بأنها أكثر توفيراً على الاستوديوهات، ولكنّها ليست الحالة دائماً.

خلاصة

فكرة العالم الجديد وما يجري فيه من أصل التصنيف، بينما المشاهد السرديّة ذات الإنتاج الضعيف والتسارع المتخبّط للقصة قادمان من الروايات الخفيفة وطريقة بناء هذه الروايات. أيضاً للاستوديوهات دور من ناحية اعتماد هذه المشاهد لتخفيض التكاليف أو كخطأ إنتاجيّ وعدم فهم للميديا.

الهدف من هذا المقال التمييز بين الصفات الموجودة في التصنيف بحد ذاته وبين الصفات القادمة من الروايات الخفيفة إلى التصنيف، دون التعميم إن كانت هذه الصفات جيدة أم سيئة، والتفاصيل التي سردتها مع الأمثلة مجرد توضيح لما كنت أريد قوله، ربما يكون المقال أطول من المعتاد، ولكن مجدداً، هو جزء من السلسلة وسيبنى عليه الكثير من الأشياء في الأجزاء القادمة.

في الأجزاء من السلسلة سأحاول الدخول بالأشياء التي من المعتاد رؤيتها في أنميات الإيسيكاي، وأين تقع هذه الأشياء على محور الجودة أو السوء، وكيف شكّلت هذه التفاصيل التصنيف كما نعرفه اليوم.

1
اترك تعليق

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
1 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
محمد Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم
نبّهني عن
محمد
ضيف
محمد

يعطيك العافية تقرير رائع
وننتظر منك المزيد