تفكيك الإيسيكاي – الجزء الخامس: سمات الايسيكاي، الهاريم والايتشي والفانسيرفس

1

في الجزء الماضي من السلسلة تحدثت بالتفصيل عن سمتين ظهرتا في الإيسيكاي من خارج التصنيف ولم يكن سببهما المباشر هو الروايات الخفيفة أيضاً، وفي هذا الجزء من المقال سنتابع مع سمات الايسيكاي الاخرى التي ظهرت في الايسيكاي الحديث، وأصبحت جزءاً من صورته لدى الكثير من المتابعين. الهاريم والايتشي والفان سيرفس.

من المهم قبل البداية قراءة الأجزاء السابقة من السلسلة: الجزء الأولالثانيالثالثالرابع.

الهاريم والفانسيرفس والايتشي

بداية، الهاريم كتعريف شائع هو وجود مجموعة من الفتيات في الأنمي اللواتي يرغبن في الدخول بعلاقة مع الشخصية الرئيسية، أو يشعرن بعاطفة محددة نحوه، سواء كانت هذه العاطفة إعجاباً أو حباً أو أخوّة أو انجذاباً جنسياً. هذا النوع من بنية القصة موجود من أساسه كتحقيق أمنية Wish fulfillment في الأنمي، للمشاهد العاديّ الذي لا يمكن أن يحصل على أمر مشابه في الحياة الواقعيّة.

الفان سيرفس، في الجانب الآخر، لا يستلزم بالضرورة جانب تحقيق الأمنية للمتابع، بل يلعب بشكل أو بآخر على الجانب الجاذب للمتابعين خارج سياق القصة، ليقدم للمشاهدين مثلاً صوراً لشخصيتهم المفضلة في ملابس السباحة، أو دون ملابس إطلاقاً أو يقدم مشاهد قتالية لا داعي لها، أو يرفع مستوى الدموية في الأنمي دون مبرر. ولو أنه “يشابه” مفهوم تحقيق الامنيات، إلا انه لا يعتمد على وضع المشاهد في مكان الشخصية الرئيسية، بل يلبي رغبته بشكل مباشر.

الهاريم والفانسيرفس ليسا أمرين متماثلين، وليس من الضروري تواجدهما في نفس المكان، على الرغم من أن الطريقة الشائعة لمعالجة عنصر الهاريم في القصة هو بتضمين الكثير من الفان سيرفس، لأن هذا النوع من الأنميات يجذب هذا النوع من المتابعين. وكلا الأمرين ليسا مرتبطين بالايسيكاي كتصنيف، ولا علاقة للروايات الخفيفة بهما على الإطلاق، وهما موجودين منذ وجود الأنمي بذاته. ولا علاقة للهاريم أو الفان سيرفس بجودة الأنمي أو سوءه بأي شكل من الأشكال.

من الضروريّ أيضاً الفهم أن الهاريم ليس فقط “إضافة” و”زينة” للأنمي فحسب، بل هو تصنيف كامل يمكن أن يركز عليه الأنمي من البداية، ولهذا النوع من الأنميات مجموعة ضخمة من المحبين والمتابعين، يمكن للأنمي أن يكون أصلاً مركزاً على الهاريم (من تصنيف الايسيكاي ومركز على الهاريم مثلاً) مثل Isekai no seikshi monogatari ويبقى جيداً، لتوظيف الهاريم بالطريقة الصحيحة في الأنمي.

أين يصبح الهاريم والفان سيرفس مهمان عند حديثنا عن الايسيكاي إذاً؟ في السنوات الأخيرة التي أصبح فيها توجه الهاريم أكثر شيوعاً ضمن هذا التصنيف، كونه يمكّن الكاتب من الخروج عن “الحدود المعروفة” لتقديم شخصيات أكثر غرابة للمشاهد، تجذب انتباهه نحو نواح جديدة من تنفيذ الأمنيات. دون الحاجة لبذل الكثير من الجهد في بناء حبكة متماسكة عن هذا الأمر.

كمثال سريع، وجود الfurries (فتيات بآذان حيوانات كالقطط والكلاب) في عالم أنمي No game no life أسهل من تفسير وجودها في عالم سايكو باس مثلاً، لا حاجة لوضع حبكة معقدة وراء وجود هذا النوع من الكائنات، يكفي القول أنه “عالم آخر”.

بعد توفير بيئة سهلة لتقديم عناصر الهاريم المتطرفة دون الحاجة للقلق بشأن الحبكة، أصبح توجه الكتاب نحو دفع الهاريم في أي قصة إيسيكاي أكبر بكثير، ويقدم فوائد -متوقعة- أكثر بكثير من تلك التي سيقدمها التخلي عن هذا العنصر. استخدام الهاريم في قصص الايسيكاي يسهل جمع الكثير من الشخصيات أمام الشاشة بشكل متساوٍ، والتطرق لكل منها، وعرض اتساع العالم، وأيضاً عرض صفات الشخصيات النمطية، كل هذا في اطار جاذب للمتابع.

بينما التخلي عن الهاريم سيجعل من عمل الكاتب أمراً أكثر صعوبة لوضع الشخصيات في المقدمة وبناء حبكات مثيرة تجمع الشخصيات مع بعضها بدلاً من “انهن واقعات في حبه ولا يمكنهن الابتعاد عنه”… لا يمكننا مثلاً مقارنة الهاريم الموجود في سورد ارت اونلاين والذي يدفع مجموعة محبات الشخصية الرئيسية للشاشة معاً بهذه الحجة، بأنمي لوغ هورايزون، الذي يتضمن أصلاً عناصر نسائية حول الشخصية الرئيسية، ولكنه لا يدفع لوضعها في الواجهة بنفس اللحظة ولا يجعلها تلاحق الشخصية الرئيسية دون سبب مقنع.

المثير أن لوغ هورايزون يسخر أصلاً من هذا النوع من الشخصيات الرئيسية بشكل لطيف، بوضع أحد الشخصيات الجانبية بلباس ذاك الشاب اللطيف الذي تحوم حوله الفتيات، وتسليمه دوراً جانبياً. تاركاً الدور الرئيسيّ للشخصية الطبيعية.

للتوضيح، الفان سيرفس والايتشي أمران منفصلان تماماً أيضاً، كما ان الهاريم والايتشي أمران منفصلان تماماً. الايتشي يركز على التلميحات الجنسية الموظفة في القصة كنوع من الكوميدية، أو كمحور للقصة بذاتها، ولكنه لا يتضمن بالضرورية عرضاً للشخصيات بوضعيات مثيرة جنسياً. مثلا أنمي كيل لا كيل لا يضع الشخصيات في وضعيات مثيرة جنسياً (سوى في تلك المرة) ولكنه يوظف العريّ والتلميحات الجنسية بشكل جيد جداً. سلسلة المونوغاتاري تقوم بهذا أيضاً مع دفع الحدود نحو الاشارات الجنسية المباشرة. ولكن في الحالتين، هذا جزء من القصة. بينما الفان سيرفس يمكن ازالته من القصة دون التأثير فيها.

مثال على الايتشي المستخدم بطريقة صحيحة في الايسيكاي أحد انميات الايسيكاي من هذه السنة، How not to summon a demon lord والذي يقدم قصة هاريم وايتشي، ويتضمن الكثير من المشاهد التي تتضمن تلميحات جنسية، ضمن سير القصة التي تركز على هذا أصلاً.

الفان سيرفس يأتي بشكل متوقع عندما يستخدم الهاريم في القصة بطريقة غير ملائمة، فالكاتب الذي يبحث عن الطريق السهل لجذب المتابع للأنمي من خلال وضع أكبر قدر ممكن واكثر تنوع ممكن من الشخصيات النسائية في الواجهة في نفس اللحظة، دون القلق من الحبكة والقصة التي ستحوي هذه الشخصيات، لن يمانع زيادة عدد مشاهد الفان سيرفس في الأنمي.

في الأنميات المدرسية التقليدية اعتاد المتابعين على مشاهد الفان سيرفس في الحلقة السادسة أو السابعة من الأنمي، الحلقة التي يبدو فيها كل شيء رائعاً ويذهب فيها الجميع للمسبح لتمضية الوقت دون الحاجة للخوض بالقصة الرئيسية، وبنفس الوقت يتمكن المتابع من مشاهدة شخصياته المفضلة في ملابس السباحة ضمن أجواء الأنمي وبنفس أسلوب تصميم الشخصيات المستخدم فيه.

وعلى الرغم من أن هذا الأسلوب في ارضاء المتابعين معبوس عليه من قبل الكثير من المهتمين بالأنمي، إلا انني شخصياً لا أرى مشكلة فيه، هذه الحلقات تشكل تنفساً جميلاً ضمن الدراما الثقيلة في هذا النوع من الأنميات، ولا أمانع من رؤية بعض الفتيات بملابس السباحة. المشكلة تتحول عندما يبقى الأنمي يدفع هذا النوع من المشاهد في المواقف التي لا تحتاجها.

الهاريم

مثال جيد على الفان سيرفس في الإيسيكاي هو ذاك المستخدم في سورد أرت أونلاين، وحتى في Isekai wa Smartphone to Tomo ni حيث لا يقدم التلميح الجنسي، أو حتى المشهد الموجه لإرضاء المعجبين، أيّ إضافة للمشاهدين من ناحية القصة، لا يساهم في بناء صفات الشخصيات، ولا يضيف للقيمة الكلية للأنمي.

اي بالمختصر، المشكلة ليست في الفان سيرفس، الهاريم، ولا حتى الايتشي. المشكلة في استخدامه وسوء استخدامها. وفي حالة الايسيكاي أصبح سوء استخدامها شائعاً لدرجة بدأ الكثير من المتابعين بربط هذا النوع من العناصر بالإيتشي. على الرغم من كونها خارجة عنه. تماماً كما القوى الخارقة والتصاميم السيئة للشخصيات.

ما أحاول الوصول إليه؟

باختصار، العناصر السيئة الموجودة في الايسيكاي والتي أصبحت “عناصر رئيسية” من هذا التنصيف بنظر المتابعين، ليست في الحقيقة عناصر قادمة منه، وهي مستخدمة فيه لسهولة استخدامها فيه فقط. وفي الحقيقة، هذه العناصر ليست “سيئة” بالمطلق، بل سوء الاستخدام هو ما يجعلها تبدو هكذا للمتابعين.

في المقالات القادمة سأحاول التركيز على ما يجعل الايسيكاي تصنيفاً جيداً لبناء القصص، بعيداً عن كل الصفات السيئة التي ربطها المتابعون وصنّاع الأنمي فيه في السنوات الأخيرة. وكيف استطاعت بعض الانميات بناء عوالم لا تنتسى من خلال استخدام النقاط الرئيسية في الايسيكاي دون اهانة المتابعين.

1
اترك تعليق

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
1 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
محمد Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم
نبّهني عن
محمد
ضيف
محمد

بعيدا عن الايسكاي . للأسف هناك انميات الاتشي فيها مجرد حشو لا فائدة منها مثل فايري تيل
بعكس مسلسل كيلا كيل الذي وظف الايتشي بطريقة ممتازة جدا تخدم أحداث المسلسل